انواع الشخصيات .. تعرف على شخصيتك .. هل أنت إنطوائي ، هستيري ، سيكوباتي ، سازج ، نرجسي أم …. ؟
perm_identity Mohamed Nabih

query_builder منذ 4 شهور

انواع الشخصيات .. تعرف على شخصيتك .. هل أنت إنطوائي ، هستيري ، سيكوباتي ، سازج ، نرجسي أم …. ؟



انواع الشخصيات كثيرة، تختلف بين الفرد و الآخر، و ليس للفرد الواحد شخصية واحدة، فغالبا ما يكون الفرد مزيج من انواع الشخصيات المختلفة.

و الشخصية في العموم هي مجموعة الصفات و السمات التي يحدد بها الفرد طريقة تعايشه و تكيفه مع البيئة المحيطة به لينتج عن ذلك النمط السلوكي للفرد.

قد تكون هذه الصفات فطرية ولد بها الفرد نتيجة للجينات المتوارثة أو مكتسبة من المحيط من حوله سواء كانت من الأب و الأم أو المجتمع.

أي أن الشخصية هي مزيج من طريقة تربية الشخص و الجينات الموروثة و ينتج عن هذا المزج سلوك الفرد في المجتمع.

أو بشكل آخر هي إجمالي المميزات النفسية و الجسدية و العقلية للفرد.

و دراسة انواع الشخصيات المختلفة هي من الجوانب التي يهتم بها علم النفس.

حيث يبحث خبراء علم النفس في كيفية تكوين الشخصية و أهم السمات التي تميز مختلف انواع الشخصيات.

سنستعرض هنا انواع الشخصيات المختلفة و أهم ما يميز كل شخصية على حدة.

انواع الشخصيات


انواع الشخصيات – الشخصية الإنطوائية:

يعوض الشخص المنطوي عزلته عن الناس بالإهتمام الشديد بأمور أخرى مثل الدراسة و العمل.

و لا يهتم مطلقا بما يوجه له من نقد، فهو شخص بارد المشاعر لحد كبير، بل إنه لا يستمع حتى للنصائح و ليس للنقد فقط.

يهوى الإنطوائيون الجلوس بمفردهم، و لا يحبون تحمل أقل المسئوليات.

كما أنهم من ذوي ردود الأفعال الباهتة الضعيفة سواء كان في الحزن أو في الفرح أو في أي شيء, فهو شخص يصنف على أنه غير حساس.

الشخصية الإنطوائية

انواع الشخصيات – الشخصية الهستيرية:

هذه الشخصية كثيرا ما تلاحظها في الممثلين و الفنانين، أنظر عندما تشاهدهم على الشاشة، ستعرف أن ما نقوله صحيح.

دائما يعمل أصحاب هذا النوع من الشخصيات على لفت الإنتباه، فهو على إستعداد من فعل ما هو غريب من أجل أن ينال الإهتمام.

يصاب بالجنون إذا ما إنصرفت الأنظار عنه لدرجة تجعله يفعل أي شيء و لو كان سيئا لإستعادة الأضواء.

انواع الشخصيات – الشخصية السيكوباتية ( الإجرامية):

و هو الشيطان يمشي على الأرض، هو شخص يهوى الشر لمجرد الشر، حتى لو كان الشخص الذي سيقع عليه شره لا يستحق.

هو يستمتع بإيذاء الآخرين، دون مبرر و لا يشعر بالذنب حيال ذلك .

له صوت عالي، يحاول أن يفرض رأيه على الآخرين و لو بالقوة.

لا يحترم حقوق الغير و لا يبالي بآلامهم أو إيلامهم سواء جسديا أو نفسيا.

شخص يعشق التحدي ليصل للنصر على حساب الآخرين أيا من كان.

“تبا للضوابط و النظام” هذا هو أحد أهم مبادئه و يعشق الكذب و الإحتيال.

الشخصية السيكوباتية

انواع الشخصيات – الشخصية الساذجة:

يتأثر هذا الشخص كثيرا بآراء الآخرين، يستحق لقب الإمعة أكثر من أي شخص آخر.

يحاكي الآخرين في القول و الفعل.

يضع ثقته بكل بساطة في الآخرين حتى و إن كان لا يعرفهم و دون أن يقدم له الشخص ما يثبت أنه محل ثقة.

هو شخص لا يتحرج من زكر جوانبه الشخصية شديدة الخصوصية على الملأ أمام الجميع.

انواع الشخصيات – الشخصية النرجسية:

شخصية تهوى نفسها، و لا تهتم بغير ذلك، فنفسه هي محور حياته.

حب الذات و الغرور هما المحركان الرئيسيان له في كل تعاملاته مع الأفراد.

هو دائما الأفضل في كل شيء، ليس ذلك فقط، بل هو يستحق أن يكون دائما الأفضل، فهو الأجدر بهذه الأفضلية.

يعمل دائما في إتجاه واحد هو المصلحة الشخصية و يستغل الآخرين بأكبر قدر لتحقيق تلك المصالح الشخصية.

يستغل نقاط ضعف الآخرين و يضغط عليها ليظهر هو بالشكل الذي يرى أنه الأفضل.

يتميز أيضا بالسطحية في التفكير و نظرته للأمور و غيور بشكل مرضي ممن يشعر بأنهم أفضل منه.

الشخصية النرجسية

انواع الشخصيات – الشخصية المازوخية:

شخص يعشق الإهانة و يتلذذ بها، و يرى نفسه في ذلك.

و في بعض الأحيان يرى في العنف الجسدي و النفسي الذي يتعرض له، راحة له.

فهو يجد متعته في إعتداء الآخرين عليه، تحقيره و التقليل من شأنه، هو يحب ذلك!!

أي أنه شخص إنهزامي الطبع.

الشخصية المازوخية

انواع الشخصيات – الشخصية السادية:

على العكس تماما من المازوخية تكون السادية.

فهو شخص يتلذذ بتعذيب الآخرين.

و يحب أن يصيب الآخرين بالأذى الجسدي و المعنوي و يجد دنيته في ذلك.

انواع الشخصيات – الشخصية القلقة:

شخصية غالبا ما يضع نفسه في دائرة التوتر و الإحتمالات السيئة.

تميل هذه الشخصية للنظرة التشاؤمية و توقع السيء دائما.

يكون دائما من ذوي الضمير الحي بصورة ترقى للمرض.

إلى جانب القلق الشديد تجد الدقة المفرطة في كل شيء.

يبالغ دائما في تقدير الأمور و يهتم بصغائرها.

شخص شحيح الثقة بأي فرد آخر و لو كان من أقرب المقربين و لا يعتمد علي الآخرين في أصغر الأمور أو أكبرها.

انواع الشخصيات – الشخصية الشكاكة:

هو لا يحسن إلا سوء الظن، الشك عنده مبدأ حياه، أنا أشك إذن أنا موجود، هكذا يعيش هذا الشخص.

كثير الفكر لدرجة تصيبه بالأرق و قلة النوم.

يفترض سوء النية في القول و الفعل الصادر من الغير.

يتمتع بحساسية زائدة عن الحد، و لا يثق في الآخرين بسهولة، إلى جانب التفكير الغير مستقر.

يحزن جدا لإنتقاد الآخرين و يبيت الليالي ساهرا مفكرا في هذا النقد، إذ أنه يتأثر كثيرا برأي الغير.

لا يغفر أخطاء الآخرين و لا ينساها.

انواع الشخصيات – الشخصية القاسية: 

بعيد كل البعد عن التعاطف مع الآخرين، بل و يميل دائما لإحراجهم.

لا يشعر بالذنب إيذاء تسبب الأذى للآخرين و يجد فيه نوع من النشوة، عندما يتأذى غيره.

فهو شخص من طبعه هواية الثأر و الإنتقام، حتى و إن كان هذا الثأر لأسباب واهية صنعها هو من وحي الخيال ليبرر قسوته.

انواع الشخصيات – الشخصية الإكتئابية:

حينما يتعرض الشخص لصدمة معينة، قد تغير تلك الصدمة طريقة تفكيره لدرجة كبيرة.

يوصف دائما بالشعور المستمر بالحزن، و يصبح شخصا غير مرغوب في الإصطحاب، مما يزيد من عزلته.

له نظرة سوداوية في تقديره للأمور فهو يرى كل شيء سيء.

الشخصية الإكتئابية

انواع الشخصيات – الشخصية الحساسة:

له نظرة سلبية للحياة، كثير البكاء، يبالغ في رد الفعل لأتفه الأمور.

سريع الغضب و الإنفعال، فيه الكثير من الصفات المشتركة مع الشخصية الشكاكة.

تأويل الأمور لغير صحيحها من أهم ما تتسم به الشخصية الحساسة.

يحاول جاهدا إرضاء الغير، و لا يحب أن يكرهه أحد، فهو يعمل على ذلك لينال حب الجميع حرصا منه على ألا يسمع ما لا يروقه تحت أي ظرف.

انواع الشخصيات – الشخصية العصبية:

هذاالشخص على الرغم من عصبيته إلا إنه يكون صبورا، و لكن إحذره إذا ما غضب، فشعرة تفصله عن الجنون وقتها.

يستثار من أقل شيء و العناد شيء مميز في شخصيته، و ينشأ العناد نتيجة لإصراره على تحقيق ما يربو إليه.

غالبا ما يعاني من السهر و كثرة التفكير و التوتر الشديد.

مزاجه سيء معظم الأوقات و يصف غضبه الباحثون بالجنون اللحظي.

انواع الشخصيات – الشخصية التجنبية (ناقصة الثقة):

لا يملك هذا الشخص مقومات القيادة و بالطبع أولها الثقة، و بالتالي هو يعرف ذلك و يتجنب القيادة.

و الدافع الأساسي لهذا هو خشيته من النقد و آراء الآخرين فيه.

و في إختياراته في العمل، تكون الأولوية لتجنب الوظائف التي تقتضي الإختلاط بالآخرين.

انواع الشخصيات – الشخصية القهرية: 

يقهر هذا الشخص نفسه و يلزمها بالروتين الذي يعشقه.

فهو من عشاق الضوابط الثابتة في الحياة و النمطية، لا يهوى التغيير، منظم إلى حد كبير.

يظهر و كأنه شخص متكبر لأنه لا يجيد التعبير عن المشاعر، فتشعر و كأنه شخص جامد، و لذلك فهو لا يتمتع بالكثير من الصداقات.

الشخصية القهرية

انواع الشخصيات – الشخصية السفسطائية (المعقدة):

بالطبع لا يحبه الناس، فهو دائم البحث عن العراقيل و العقبات.

و لا يجد ذلك للآخرين فقط، بل و يبحث عنها لنفسه أيضا.

شخص كثير الجدل، و بعد كل تلك المعاناة أثناء المجادلة، تجد المفاجأة، فهو لا يهتم بالنتائج.

إذن هي مجادلة من أجل تعقيد الأمور و ليس لها أي أهداف.

انواع الشخصيات – الشخصية الفصامية:

تلك هي اللبنات الأولى للإصابة بالفصام.

لا يفضل هذا النوع الوجود في تجمعات، فهو شخص يحب العزلة.

و يؤثر ذلك على إختياره لعمله، فهو يميل للعمل بشكل فردي.

و من الممكن ضم الإنطوائية مع الفصام لإتفاقهم في بعض الأمور، فهو يستمتع بالإنطوائية و ليس مجرد حب للبقاء بعيدا.

انواع الشخصيات – الشخصية الحدية:

يؤمن بفكرة معينة إيمانا شديدا يصل لدرجة تطرفه في إيمانه بها، و بلا أدنى تفكير، يفاجيء الجميع بتغيير هذا الفكر لعكسه.

و يؤمن بالفكر الجديد و كأنه ما كان فكر في غيره يوما.

تقلب المزاج المستمر هو الفكرة المسيطرة عليه في الأساس.

فبعد كل ذلك قد يعود لفكره القديم ثانية.

و غالبا ما تكون تقلباته بين المثالية و نقيضها.

و لهذا إستحق لقب المزاجي عن جدارة، فهو السوي المريض و المريض السوي.

انواع الشخصيات – الشخصية الإعتمادية: 

يبحث عن من يقوم بالمهام بدلا منه، يرفض العمل بشكل فردي تماما.

لا يمتلك قدرا كافيا من الثقة، مما يجعله يلجأ للآخرين بشكل مستمر.

على إستعداد للتضحية بالكثير حتى لا يفقد الآخرين و بالتالي مساعدتهم له، فهو لا يقترح و لا يعترض على قرارات من يساعدوه.

و لا يقوى على إتخاذ القرارات و لو حتى لنفسه.

فهو دائما لا يكون الفعل، و لا يحب أن يمتلك زمام المبادرة أو أن يكون نقطة الإنطلاق، فهو يفضل بقاءه تابعا.

انواع الشخصيات – الشخصية الجذابة: 

هو شخص يوزع الإبتسامات على من يراهم و يتعامل معهم.

بطبعه مرح و ضحوك و يتميز بالوضوح و الصراحة.

يختلط تصنيفه مع الشخص الإجتماعي، يعمل بإيجابية شديدة في أي مكان يتواجد فيه.

تلقائي في تصرفاته، هاديء الطبع، عاطفي و رومانسي إلى حد كبير.

انواع الشخصيات – الشخصية الإجتماعية:

قريب الشبه بالشخصية الجذابة.

له قدرة عالية على تقبل الآخر و منح من الله سهولة القبول هو الآخر.

يفضل ألا يجرح الغير فينتقي كلماته قبل النطق بها.

يتميزبالتواضع و عدم التعالي، مستمع جيد محاولا حل مشاكل الآخرين.

انواع الشخصيات – الشخصية الإضطهادية:

الشعور المستمر بالإضطهاد يلازمه بشكل مستمر.

و يفسر كافة الأمور على أنها إتهامات موجهة له.

يشعر و كأنه دائما محور الأحداث بل محور الكون.

و يظن أنه محط إهتمام و نقد للآخرين بشكل مستمر.

دائم الشك في نوايا الآخرين.

انواع الشخصيات – الشخصية شبه الفصامية:

شخص غريب الأطوار مثير للجدل.

فهو يفعل الشيء و نقيضه، فقد تجده شخصية مرموقة نهارا و يفعل ما ينافي ذلك ليلا.

يؤمن بالخرافات بشكل ملفت للنظر، و كذلك شخص متطير يؤمن بالتشاؤم و التفاؤل.

شخص في ملخصه تجده إنسانا غامضا.

انواع الشخصيات – الشخصية المتفائلة:

شخص يملك إرادة و عزيمة قويتان.

له من الإصرار على تذليل العقبات التي تواجهه، ما يجعله أهلا لمواجهتها.

و يجد دائما الفرص في أضيق الحدود، بل هو من يصنع الفرص.

ينظر دائما للمستقبل على أنه مشرق و لا يؤمن بالمستحيل و يرى أن هناك حلولا لأي مشكلة.

يمتلك قدرا كبيرا من السلام النفسي، مما يجعله مؤهلا للنجاح دائما.

 

الشخصية المتفائلة


انواع الشخصيات – الشخصية الوسواسة: 

عاشق للنظام و الترتيب، يهوى الروتين و يصنع هو الروتين لنفسه.

يهتم بأدق أدق التفاصيل.

لا يعتمد على أي شخص في أداء ما يخصه و يرغب في أداء كل شيء بنفسه.

يعطي للعمل أغلب وقته و لو على حساب الإجتماعيات، فهو يضحي بكل شيء من أجل إلتزامه بالعمل.

دائم التأكد مما يفعله و يراجعه و لو كانت أمورا بسيطة مثل غسيل اليدين و الإحتفاظ بكل الأوراق و الإيصالات على سبيل المثال.

من راغبي الكمال (perfectionism)، فهو دائما يريد أن يفعل الشيء على أكمل وجه.

مثالي بشكل يزيد عن المعقول و لا يثق فيمن هم أقل منه و يكون في تمام الخضوع لمن هم أعلم منه بالأمور.

متردد و لا يأخذ القرارات بسهولة و لكن حينما يتخذ القرار من الصعب إثناءه عنه.

الشخصية الوسواسية

لن تجد شخصا واحدا يمتلك شخصية واحدة على طول الطريق، فغالبا ما تجد الفرد الواحد يجمع بين أكثر من شخصية.

و كل ما قيل سابقا عن انواع الشخصياتت, لا يتحدث عن أمراض نفسية و إنما هي صفات شخصية تتفاوت في حدتها بين الشخص و الآخر.

Mohamed Nabih مقالات الكاتب

طبيب بشري- بكالريوس الطب و الجراحة (جامعة المنصورة)-ماجستير جراحة العظام (جامعة قناة السويس)

اكتب تعليق