مديحة كامل .. قصة اكتشاف أميرة السينما المصرية .. اكتشفها سمير غانم فى الشارع
perm_identity محمد أبو الفتوح

query_builder منذ 10 شهور

مديحة كامل .. قصة اكتشاف أميرة السينما المصرية .. اكتشفها سمير غانم فى الشارع.



” لقيت وش عباره عن بدر منوَّر” .. هكذا عبر أسطورة الكوميديا (سمير غانم) عن انبهاره عندما التقى بالطالبة (مديحة كامل) للمرة الأولى مصادفة فى الشارع؛ فكان ذلك اللقاء القدرى سبباً فى اكتشافه لأميرة السينما المصرية، التى أمتعتنا بالعديد من الأعمال الرائعة بداية من أدوارها الصغيرة كدورها فى مسرحية (هللو شلبى)، و دورها فى فيلم (تلاتين يوم فى السجن)، و حتى أدوار البطولة مثل دورها فى كل من مسلسل (البشاير)، و فيلم (الصعود إلى الهاوية).مديحة كامل - اكتشاف مديحة كامل

كيف حوَّل لقاء الصدفة طالبة إلى نجمة

يحكى الفنان الكبير كيف أنه صادفها أثناء سيرها فى أحد شوارع الإسكندرية خارجة من المدرسة، و هى تحتضن كتبها، و ترتدى الزى المدرسى المتعارف عليه وقتها، و كان رمادى اللون، و كيف أنه لم يستطع  أن يقاوم جمالها الذى غلب لسانه؛ فوجد نفسه يقول لها: “إنتى قمر .. إنتى جميلة قوى” .. فما كان منها إلا أن شكرته على زوقه … ثم أخبرها  أنه طالب فى كلية الزراعة – جامعة الإسكندرية، و أن مكانه دائما هو مسرح الجامعة، حيث يقوم بعمل مسرحيات و حفلات للطلبة، ثم سألها إن كانت تحب أن تدخل مجال التمثيل معه .. ردت عليه بأنها يجب أن تستأذن والدتها أولا؛ فذهب معها لمنزلها حتى يستأذن والدتها بنفسه.



ضجة أول ظهور على المسرح

يكمل سمير غانم قصة اكتشافه لمديحة كامل … و يحكى عن أول ظهور لها معه على مسرح الجامعة، فيقول: “خدتها فى كلية الزراعة فى حفلة .. قلبت الصالة .. هى ماقالتش حاجه .. بس طلعت ع المسرح .. و انت عارف الطلبه بقى .. مصيبه .. صفافير و صريخ .. ماسمعوناش حتى بنقول إيه”.

مديحة كامل - اكتشاف مديحة كامل

لم تتوقف رعاية سمير غانم لمديحة كامل عند هذا الحد، و لكنه اصطحبها بعد ذلك إلى القاهرة؛ لمقابلة المخرج (محمد سالم)، و بعد هذه المقابلة انفتحت أمامها أبواب الفن على اتساعها؛ فقدمت أعمالا كثيرة للمسرح و السينما و التلفزيون.

رؤيا منامية تفتح لها الطريق إلى الله

و يُنهى عملاق الكوميديا كلامه عن أميرة السينما المصرية مديحة كامل بامتداحه لصفاتها من حيث أنها كانت “جدعه جداً” على حد قوله؛ و أن ذلك – كما يتوقع – كان سبباً لأن يمن الله عليها فى آخر حياتها، ربما ملمحاً إلى قصة تدينها الغريبة.

و كانت الفنانة الراحلة قد اتجهت إلى الله متفرغةً للعبادة، و تركت آخر أفلامها قبل اكتمال تصويره، إثر رؤيا منامية رأتها فى إحدى الليالى، إذ شاهدت رجلاً جميل الملامح، طيب الوجه، يرتدى ملابس بيضاء، يقول لها فى عطف: “لقد آن الأوان يا مديحة”.



محمد أبو الفتوح مقالات الكاتب

كاتب و مترجم و مدمن للتعليم الذاتى المستمر.

اكتب تعليق