الرضاعة الطبيعية.. فوائد الرضاعة الطبيعية لكل من الأم و الطفل و موانع الرضاعة الطبيعية
perm_identity د. محمد المُر

query_builder منذ 3 أسابيع

الرضاعة الطبيعية.. فوائد الرضاعة الطبيعية لكل من الأم و الطفل و موانع الرضاعة الطبيعية



 

 

الرضاعة الطبيعية هى  المصدر الأساسى لتغذية الرضيع و هى هبة من الله لكل أم و طفل و تبارك الله أحسن الخالقين الذى خلق فأبدع فحتى الأن و برغم المحاولات المضنية لشركات الأغذية فى تصنيع لبن مثيل للبن الأم إلا أنه مع عديد من أنواع الألبان الصناعية الموجودة بالأسواق لا يوجد لبن يقوم بالدور الكامل الذى يقوم به لبن الأم و عملية الرضاعة الطبيعية تحمل فوائد عديدة للأم و الطفل و لذلك ينصح كل من منظمة الصحة العالمية  و الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية الحصرية للطفل فى أول 4 شهور ثم باستكمال الرضاعة مع الأكل حتى سن 18شهر، و سوف نلقى الضوء هنا على عملية الرضاعة الطبيعية و فوائد الرضاعة الطبيعية و كذلك موانع الرضاعة الطبيعية.

 

عملية الرضاعة الطبيعية

يبدأ الطفل فى الرضاعة الطبيعية عقب ولادته بساعة أو أكثر قليلا، و حركة المص عند الطفل حديث الولادة فعل منعكس فمع مسك الطفل لحلمة الأم بطريقة سليمة بحيث تلمس الحلمة سقف حلق الطفل و يمسك الطفل بنسيج الثدى للأم بفمه يبدأ الطفل فى تحريك فكه مما يحفز غدد الثدى فى افراز اللبن والذى يكون قليلا فى البداية و يزداد مع الوقت.



ينام الطفل فى البداية فترات طويلة و لذلك يجب ايقاظه للرضاعة كل ساعتين، و يجب أن تقوم الأم بارضاع الطفل من كلا الثديين بالتبادل حرصا على عدم احتقانهما و تجنب شعور الأم بالألم أثناء عملية الرضاعة و لو كانت الأم ترضع للمرة الأولى فيستغرق الأمر بعض الوقت للطفل و الأم للتعود على عملية الرضاعة الطبيعية.

 

وضع الطفل أثناء الرضاعة الطبيعيةالرضاعة الطبيعية

يوجد بعض الأوضاع السليمة لعملية الرضاعة الطبيعية يجب على الأم تعلمها حتى تتجنب المشاكل التى قد تسببها الأوضاع الخاطئة للرضاعة لها و للطفل و فيها يجب أن يشعر كل من الأم و الطفل بالاسترخاء و الراحة خلال عملية الرضاعة و هذه الاوضاع هى:

وضعية المهد: و فيها تحمل الأم الطفل بيدها و رأسه ترتكز على كوعها و تثبت ظهره بيدها الأخرى و يكون ميل جسم الطفل بزاوية 45 درجة و تضم الأم الطفل لصدرها و تبدأ عملية الرضاعة.

وضعية كرة القدم: و فيها تسند الأم ظهر الطفل على يديها، و تثبت رأسه و رقبته بكفيي يديها و تضمه لصدرها كما لو كانت ممسكة بكرة قدم، و هذه الوضعية تصلح للأطفال صغار الحجم و حديثى الولادة و مريحة للأم التى حصلت على عملية ولادة قيصرية و ليست طبيعية.

وضعية الاستلقاء على الجنب: و فيها ينام كل من الطفل و الأم وجها لوجه على جنبهما و ترفع الأم جسمها بوسائد ليكون الوضع مريحا، وتستخدم يدها الأعلى لرفع الثدى و توجيهه لفم الطفل و اليد السفلى للامساك بالطفل و مساندته، و تناسب تلك الوضعية الرضاعة الليلية التى تسبق النوم.

و فى كل  الأوضاع السابقة يجب أن يكون فم الطفل ملتصق تماما بثدى الأم و الطفل ممسك بالحلمة لجنب دخول الهواء لمعدة الطفل مع عملية الرضاعة مما يسبب الفواق أو الزغطة للطفل.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

الرضاعة الطبيعية تزود الطفل باللبن الذى خلقه الله خصيصا له و بالتالى يكون لبن الأم مليئا بالفوائد للطفل وسنحاول تلخيصها فى عدة نقط لتسهل التعرف عليها.

 

  • لبن الأم يحتوى على كل المواد الرئيسية المغذية للطفل من بروتينات و كربوهيدرات و دهون و كذلك الفيتامينات الضرورية للطفل و هو الخليط المثالى الذى يزود الطفل بكل احتياجاته و المبدع فى الأمر أنه يقدم للطفل فى أبسط صورة يمكن للجهاز الهضمى للطفل امتصاصها و هضمها للاستفادة منها على عكس الألبان الصناعية.
  • لبن الأم معقم تماما و نظيف فهو كما يقولون من المصدر للطفل مباشرة كما يحتوى على الأجسام المضادة و التى تلعب دور رئيسى فى تقوية مناعة الطفل، و محاربة الميكروبات المرضية كالبكتيريا و الفيروسات، و هو ما يجعل الطفل الحاصل على الرضاعة الطبيعية أقل عرضة بكثير للأمراض المعدية من الطفل الذى يحصل على رضاعة صناعية و بهذا تقل عدد مرات زيارة الطفل لطبيب الأطفال خاصة مع قلة فرص الاصابة بالاسهال و التهابات الأذن الوسطى و العدوى للجهاز التنفسى.الطفل حديث الولادة
  • لبن الأم يحتوى على انزيمات خاصة تساعد على تحسين عمل الجهاز الهضمى للطفل كما أن لبن الأم يحفز نمو البكتيريا النافعة الموجودة فى أمعاء الطفل و التى تساعد فى عمليتى الهضم و الامتصاص و تقلل كذلك فرص العدوى للجهاز الهضمى للطفل.
  • وجد أن الطفل الذى يتناول لبن الأم حصريا فى الشهور الأولى تقل فرص اصابته بالحساسية فى المستقبل خصوصا حساسية الصدر و بالتالى تقل فرص غيابه عن المدرسة لفترات طويلة و لا يواجه مشاكل فى التعلم.
  • الرضاعة الطبيعية تقوى الرابط بين الأم و الطفل و يرتبط الطفل عاطفيا و نفسيا بأمه و يحقق الالتصاق الجسدى بين جلد الأم و جلد الطفل الراحة للطفل و تؤكد الدراسات أن الطفل ذو الرضاعة الطبيعية و الذى تواجد مع أمه لفترات طويلة أقل عرضة للاصابة بالمشاكل النفسية فى المستقبل.
  • وجد أن هناك ارتباط وثيق بين الرضاعة الطبيعية و معدلات الذكاء للأطفال فى المستقبل حيث كان الأطفال الذين حصلو على رضاعة طبيعية ذو معدلات ذكاء أعلى خلال مراحل التعليم المختلفة.
  • تقل فرص اصابة الطفل بالسمنة مع رضاعته طبيعيا عكس ما قد يحدث مع بعض الألبان الصناعية حيث يمد لبن الأم الطفل باحتياجاته الكافية لنمو و وزن صحى مثالى.
  • بعض الدراسات الحديثة تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية تقلل من مخاطر الاصابة بالسكرى و بعض أنواع السرطان فى المستقبل.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

كما يحصل الطفل على فوائد عظيمة للرضاعة الطبيعية تحصل الأم كذلك على مجموعة هامة من الفوائد من عملية الرضاعة لطفلها.

 

  • عملية الرضاعة تقوم بحرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية لدى الأم و بالتالى تساعد الأم على خسارة الوزن و العودة بشكل أسرع لوزن ما قبل الحمل.
  • عملية الرضاعة تحفز افراز بعض الهرمونات داخل الجسم و التى تساعد الرحم على الانقباضو العودة لحجمه الطبيعى مجددا و تقلل من فرص حدوث نزيف من الرحم عقب الولادة.
  • عملية الرضاعة الطبيعية تقلل من فرص اصابة الأم بسرطان المبايض أو سرطان الثدى و كذلك تقلل من هشاشة العظام التى تحدث مع السن.
  • تحسن عملية الرضاعة من الحالة النفسية للأم و تربطها عاطفيا بطفلها.
  • الرضاعة الطبيعية توفر الكثير من المال الذى قد ينفق على شراء الألبان الصناعية التجارية.



 

موانع الرضاعة الطببيعية

توجد بعض الحالات التىيجب معها أن تمنع الرضاعة الطبيعية و ذلك لوجود أضرار قد تصيب الطفل أو الأم بسبب الرضاعة.فوائد الرضاعة الطبيعية

 

  • اصابة الأم بالايدز ( فيروس نقص المناعة المكتسبة ) و الذى قد ينتقل للطفل أثناء الرضاعة.
  • لو كانت الأم تحت العلاج الكيماوى فلا يجب أن ترضع طفلها.
  • فى حال تناول الأم لبعض الأدوية خصوصا الأدوية التى تعالج مشاكل نفسية و عصبية.
  • فى حالة كان الطفل مصابا بالجلاكتوزميا و هى خلل فى عملية الأيض لذلك النوع من السكر الموجود بلبن الأم.
  • لو كانت الأم تحت تأثير الادمان فلا يجب أن ترضع طفلها طبيعيا.

 

و فى الختام يجب أن نشكر الله مجددا على نعمة الرضاعة الطبيعية و التى تلعب دورا سحريا فى حياة الطفل و الأم و تحميهما من كثير من الأمراض و تقوى المناعة لكليهما فسبحان الله الرزاق الوهاب.

 

 

د. محمد المُر مقالات الكاتب

طبيب أطفال، و كاتب بالفطرة يحب الاستمتاع بالحياة و مشاركة الآخرين اهتماماتهم، و يعشق الرياضة و السفر.

اكتب تعليق