علاج الحروق فى المنزل : ما هى أسباب الحروق و كيفية الإسعافات الأولية للحروق و ما هى درجات الحروق ؟
perm_identity د. أحمد عاصم

query_builder منذ 4 أسابيع

علاج الحروق فى المنزل : ما هى أسباب الحروق و كيفية الإسعافات الأولية للحروق و ما هى درجات الحروق ؟



تعد الإصابة بحروق الجلد من أكثر المشاكل التى يتعرض لها عامة المرضى، فمن منا لم يصب بحرق من ماء مغلى أو كوب شاى ساخن و احتاج لمعرفة كيفية علاج الحروق مبدئيا فى المنزل أو الانتقال للمستشفى لاستكمال العلاج.

طبقات الجلد

طبقات الجلد

سنتعرف معا فى هذا المقال على كيفية علاج الحروق و عمل الإسعافات الأولية اللازمة لذلك بالمنزل.

وقبل معرفة ذلك ينبغى التعرف على أشهر أسباب الإصابة بالحروق و على درجات الحروق، حيث يؤثر ذلك على وسائل العلاج.

أسباب و أنواع الحروق

تتعدد أسباب الإصابة بالحروق و لكن يترتب عليها نفس شكل الجرح الخارجى ( شكل الجلد المحترق).

و يعتبر من أكثر أسباب الحروق ما يأتى:

التعرض للحرارة ( مثل السوائل المغلية أو الساخنة و النيران و ألسنة اللهب و أشعة الشمس).

التعرض للبرودة الشديدة أو الجليد و خاصة لمدة طويلة ( و تسمى عضة الثلج).

التعرض للإشعاعات ( مثل العلاج الإشعاعى لمرضى السرطان).

الصعق من الكهرباء.

التعرض للكيماويات الحارقة مثل الأحماض و القلويات.

الاحتكاك المستمر لمنطقة محددة.



تصنيف الحروق ( درجات الإصابة بالحروق )

توجد تصنيفات عديدة للحروق حسب نسبة الجزء المصاب من الجسم بها أو حسب عمق الإصابة أو حسب السبب ( كما ذكرناه سابقا).

و يهمنا هنا معرفة التصنيف حسب عمق الإصابة بالنسبة لطبقات الجلد، حيث تتغير طرق العلاج و فقا لكل إصابة.

درجات الحروق

درجات الحروق

و عامة يمكن تصنيف الحروق إلى أربع درجات:

حروق الدرجة الأولى :

تشمل الطبقة السطحية من الجلد

يتميز الحرق بوجود ألم و احمرار يتغير مع الضغط عليه مع عدم و جود فقاعات و جفاف الجلد.

أفضل مثال له حروق التعرض للشمس فى المصايف.

حروق الدرجة الثانية :

تشمل طبقة الجلد السطحية و جزء من طبقات الجلد العميقة.

يتميز بتواجد ألم شديد و احمرار يتغير بالضغط عليه مع تورم الجلد و وجود فقاعات ممتلئة بسائل شبه شفاف ( و احتمال رشح السوائل منها).

حروق الدرجة الثالثة :

يمتد الحرق ليشمل كل الجلد ( الطبقات السطحية و العميقة)، مع احتراق بصيلات الشعر و غدد العرق و الغدد المرطبة للجلد.

غالبا ما يكون الحرق غير مؤلم ( لاحتراق أعصاب الإحساس السطحية).

يتلون الجرح بلون ثابت لا يتغير مع الضغط ( أبيض أو وردى غامق).

من الممكن تكون بعض الفقاعات و لكن بنسبة أقل من جروح الدرجة الثانية مع تورم الجلد.

يصبح الجلد مشابها لجلود الحقائب الجافة.

حروق الدرجة الرابعة :

يمتد الحرق ليصل إلى الطبقات المتواجدة تحت الجلد مثل العظام و العضلات.

تكون المنطقة المصابة غير مؤلمة، ثابتة اللون ( بنى أو أبيض أو أحمر متعكر)، و قد تكون مغطاة بندبات كقشور الجروح.

تتأثر الأنسجة الأعمق على حسب المنطقة المصابة بالحرق ( مثل ثبات حركة المفصل إذا كان الحرق فوق الجلد المغطى له).

شكل درجات الحروق

شكل درجات الحروق

علاج الحروق ( الإسعافات الأولية للحروق )

سنتكلم هنا عن العلاجات الأولية للحروق، والتى غالبا يتم عملها قبل الذهاب للمستشفى لتلقى العلاج الكامل.



بعد التعرف على مصدر و سبب الحرق، و معرفة درجته نقوم بالآتى :

إيقاف الحريق إن كان ذلك ممكنا، و إبعاد المصاب عن مكان الحريق.

وضع الجزء المصاب تحت الماء الجارى لمدة كافية لا تقل عن خمس دقائق ( و ليس الثلج أو الماء شديد البرودة حتى لا يتعرض المصاب لصدمة من انخفاض الحرارة).

وضع الجزء المصاب تحت الماء الجاري

وضع الجزء المصاب تحت الماء الجاري

نزع الملابس فى حالات الاحتراق بالماء المغلى لتجنب المزيد من الإصابات.

فى حالات الحريق تأكد من الابتعاد عن مكان الدخان ومن تنفس المصاب  جيدا.

تغطية الجزء المحروق بغطاء نظيف مبلول بالماء ( فوطة أو فرش سرير ).

من الممكن عمل غيار أولى بكريم ديرمازين و شاش فازلين و شاش طبى ( و خاصة لحروق الدرجة الأولى و الثانية).

التوجه بالمصاب للمستشفى لاستكمال إجراءات العلاج.

بعد التوجه للمستشفى يمكن تحديد نوع العلاج و غالبا ما يكون كالتالى :

غيارات طبية يومية بكريمات محددة مع إمكانية استخدام مسكنات الألم لكل حالات الدرجة الأولى و أغلب حالات الدرجة الثانية ( باستثناء الحالات التى سيتقرر حجزها بالمستشفى).

حجز بالمستشفى لتعويض نسبة السوائل المفقودة و إعطاء بعض العلاجات اللازمة للمصاب، مع احتمال عمل رقعات جلدية لتعويض الأجزاء المفقودة بسبب الحروق ( خاصة حروق الدرجتين الثالثة و الرابعة).

يتم عمل هذه الجراحات بعد إعداد المريض لها جيدا.

بعض الحالات قد تحتاج لتدخل طارىء مثل الحفاظ على مجرى الهواء أو فتح الندبات الكبيرة المحيطة بالأطراف ( لتجنب تأثر الأطراف و الأعصاب و الأوعية الدموية).

سؤال متكرر عن علاج الحروق

يتساءل الكثير من المصابين عن استخدام المضادات الحيوية مع علاج الحروق، وهل يؤثر عدم استخدامها فى الشفاء ؟

و الإجابة أن استخدام المضادات الحيوية غير ضرورى أثناء علاج الحروق و خاصة فى أول أيام الإصابة بالحرق.

قد لا تصلح أغلب المضادات الحيوية للاستخدام بسبب تأثر الأوعية الدموية فى المنطقة المصابة أو تلفها بالكامل، فيقل أو ينعدم وصول المضاد الحيوى للمكان المصاب.

و لهذا يفضل استخدام الكريمات الموضعية التى تحتوى على المضادات الحيوية فى حال احتياج ذلك.

ولا تستخدم المضادات الحيوية ( بالفم أو بالوريد أو بالحقن العضلى) إلا لضرورة معينة مثل:

  • حدوث عدوى بكتيرية مع الحريق.
  • وجود إفرازات صديدية من الجرح ( و يتم عمل مزرعة لمعرفة نوع البكتريا المسببة).
  • مصاحبة الحريق لجروح نافذة للأعضاء الداخلية.

نرجو أن تساعد هذه اللمحة السريعة عن الحروق و كيفية علاجها فى التعامل معها بشكل صحيح و أن تكون سببا فى شفاء المصابين.

د. أحمد عاصم مقالات الكاتب

أخصائى جراحة الأورام والجراحة العامة

اكتب تعليق