الأمثال في القرآن الكريم … ما الهدف من الأمثال القرآنية ..حكم وأمثال تحتاج إلى تفصيل
perm_identity د / محمود ياسين

query_builder منذ 4 شهور

الأمثال في القرآن الكريم … ما الهدف من الأمثال القرآنية ..حكم وأمثال تحتاج إلى تفصيل

الأمثال في القرآن الكريم ذكرت كثيرا لكن ما معناها وما فوائدها وما حكمة منها أسئلة كثيرة تحتاج إلى تفصيل.



قام ابن القيم بتأليف كتاب عن الأمثال في القرآن الكريم سوف نستعرض بعض لمحات من هذا الكتاب.

الأمثال في القرآن فى حق المنافقين والكفار فى سورة البقرة

قوله تعالى مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ (17) صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُوالأمثال في القرآن الكريم ... ما الهدف من الأمثال القرآنية ..حكم وأمثال تحتاج إلى تفصيلنَ (18) أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آَذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ (19) يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)

ضرب الله مثلين أحدهما بالنار وهى مادة النور ومثل بالماء وهى مادة الحياة.


حال الكافرين والمنافقين من حظهم من الوحي.

أنه بمنزلة من استوقد نار لتضيء له وينتفع بها لأنهم لو دخلوا الإسلام واستضاءوا به.

وقوله تعالى ذهب الله بنورهم ولم يقل نارهم لأن النار فيها إضاءة وإحراق فذهب الله بما فيها من إضاءة وأبقى لهم الأحراق.

وتركهم فى ظلمات فهو حال من أبصر ثم عمى وعرف الإسلام لكنه أنكره وتركه.

المثل المائى شبهم بصيب من السماء أى المطر الذى ينزل من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق نتيجة ضعف عقولهم وبصائرهم.

فهم نظروا إلى الصواعق والتى تمثل نواهى ووعيد القرآن ولم ينظروا إلا ما فيه صلاح ونجاة فى الدنيا والآخرة.

وقد وصفه الله بالمطر فهو الحياة للأرض كذلك القرآن فهو حياة القلوب .


الأمثال في القرآن الكريم مثل المؤمنين فى سورة الرعد

قوله تعالى أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17)

حيث شبه الوحى الذى أنزله الله تعالى لحياة القلوب بالماء الذى أنزل لحياة الأرض وشبه قلوب المؤمنين بالأودية تختلف احجامها على حسب كل مؤمن.

فمنهم قلب كبير يسع علم كبير كالوادى الكبير ومنهم قلب صغير يسع على قدره إيمانه وعلمه .

وعندما يخالط السيل الأرض يطفو الغثاء على السطح كالهدى عندما يخالط القلوب فانه ينقيها من الشهوات والشبهات.

كذلك قوله عن الخبث الذى يخرج عند سبك الذهب والفضة والنحاس والحديد فتخرجه النار.

وتميزه عن الجوهر الذى ينتفع بيه الناس فكذلك الشهوات والشبهات يرميها قلب المؤمن ليصبح قلب صافى كالمعدن الصافي.

وفى نهاية المثل يستقر الماء الصافى فى الوادى وهو يمثل قلب المؤمن الصافى من كل الشبهات والشهوات.

الأمثال في القرآن الكريم مثل الحياة الدنيا سورة يونس

قوله تعالى نَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24).

فقد وصف الحياة الدنيا بالماء لما ما فى المطر من فوائد وحياة للأرض فالحياة الدنيا تتزين فى عين ناظرها كزينة النظر إلى المطر.

ونزوله وانبات الأرض بشتى أنواع المزروعات حتى يظن أنه مالك كل شيء ويغتر بها فياتى أمر الله بآفة ضعيفة تتدمر كل شىء.

فتتحول زينة الأرض إلى حطام ويخسر كل شىء .

كذلك حال الدنيا فهما وصلت فى الدنيا من جاه ومال فانه غير مستمر وأنك سوف تموت وتنتقل إلى الحياة الحقيقة وهى الآخرة.

فالدنيا لا تساوى عند الله جناح بعوضة فلا تغتر وتذكر الآخرة.

الأمثال في القرآن الكريم مثل المشرك فى سورة العنكبوتالأمثال في القرآن الكريم ... ما الهدف من الأمثال القرآنية ..حكم وأمثال تحتاج إلى تفصيل

قوله تعالى مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41).

فالله سبحانه وتعالى يشبه اتخاذ المشركين أولياء من دون الله كالعنكبوت الذى اتخذ بيت وهو أوهن البيوت فهو ضعيف وهش يسهل هدمه

كذلك حال المشرك اتخذ أولياء ضعفاء وترك الولى الحقيقى وهو الله تعالى فقد ظنوا أن هؤلاء الأولياء سيزيدهم عزة وقوة لكن الأمر خلاف ما ظنوا.

الأمثال في القرآن الكريم مثل الأعمال كسراب أو بحر لجي فى سورة النور

قوله تعالى وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآَنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ (40)

ذكر الله تعالى أعمال الكافرين بمثلين السراب والظلمات المتراكمة لأن المعرضين عن الهدى والحق نوعين:

أحدهما من يظن أنه على الحق فتبين عند انكشاف الحقيقة أنه على باطل وهذا مثال السراب فى أرض قاحلة.

فالناظر اليه يظن أنه ماء لكن عندما يصل إليه يكتشف انه ليس بماء مجرد وهم ولا حقيقة له فاعمال هذا النوع كلها باطلة لأنها بنيت على باطل.

المثل الثانى من عرف الحق ولم يعمل به فهم يعلمون الحق والهدى لكنهم فضلوا ظلمات الباطل والضلال.

فتراكمت عليهم ظلمات كثيرة كحال من بحر مظلم فى موج مظلم فى سحاب مظلم فى ليلة مظلمة فاجتمعت عليه ظلمة البحر والموج والحساب والليل.


الأمثال فى القرآن الكريم مثل الله سبحانه وتعالى والأوثان فى سورة النحل

قوله تعالى ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (75) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَم لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (76)

المثل الأول ما ضربه الله لنفسه مثل المالك الذى ينفق كيف يشاء والأوثان بالعبد المملوك العاجز عن فعل شيء.

فكذلك الأوثان فهى عاجزة عن فعل شيء لنفسها فكيف تجعلونها شركاء لله وكيف تعمدون عليها وهى عاجزة لا تضر ولا تنفع.

المثل الثانى ضرب الله مثلا لنفسه ولما يعبدون فالاوثان الذي يعبدونها من دون الله بمنزلة شخص الأبكم الذي لا يعقل ولا ينطق عاجز لا يقدر على فعل شيء

وأينما ترسله لا يستطيع أن يقضى حاجة ولا يأتى بخير بينما الله حى قادر يأمر بالعدل فكيف يستويان…؟

الأمثال في القرآن الكريم مثل اليهود والتوراة فى سورة الجمعة

قوله تعالى مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5)

فقد وصف حمل اليهود بالتوراة بحمل الحمار بالأسفار فالحمار يحمل أسفار أى الكتب لا يدرى ما هى ولا يدرى قيمتها.

كذلك حالهم فهم لا يدرون قيمة ما يحملوه من هدى ونور فى التوراة.

ولذلك ختم الله الآية كيف يهدى الله الظالمين أى كيف يعينهم الله بعد ما ظلموا ورفضوا الإذعان للحق.

الأمثال في القرآن الكريم مثل الذى أوتى الكتاب ولم يعمل به بالكلب فى سورة الاعراف

قوله تعالى وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون.

فقد ضرب الله تعالى بمن أوتى العلم ولم يعمل بيه مع غزارة علمه بالكلب فى لهثه.الأمثال في القرآن الكريم ... ما الهدف من الأمثال القرآنية ..حكم وأمثال تحتاج إلى تفصيل

فهو وصف حاله من إنسلاخه من الآيات واتباع الهوى لشدة لهفته على الدنيا وانقطاع قلبه عن الآخرة بلهثة الكلب.

وهو أقل الحيونات صبرا فهو يلهث على الدنيا من قلة صبره وكذلك الكلب لا يصبر على الجوع أو العطش.

بل إن الكلب يلهث فى كل حال وكل وقت كذلك حاله.

واستعمل لفظ انسلخ ولم يقل سلخناه لأن هو الذى تسبب إلى انسلاخه باتباعه الهوى وتركه هدى الله.

الأمثال في القرآن الكريم مثل الغيبة فى سورة الحجرات

قوله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12).

فقد شبه المغتاب الذى يمزق عرض اخيه بمنزلة الذى يأكل ميت فالميت هو عرض اخيهم لا يقدر على دفاع نفسه فهو ميت.

فكيف تتحمل أن تأكل لحم ميت فكذلك تفعله عندما تغتاب أخيك المؤمن وهى سورة حسية لبيان عظمة الذنب والحث على كراهية الفعل.


الأمثال في القرآن الكريم مثل الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة فى سورة ابراهيم

قوله تعالى أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27)

شبه الله تعالى الكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة لأن الكلمة الطبية تثمر العمل الصالح كذلك الشجرة الطبية تثمر الثمر النافع وإنتاجها متجدد ومستمر كذلك الكلمة الطيبة.

وقوله أصلها ثابت فهو كالايمان أصله ثابت فى القلب وفروعها فى السماء دليل على زيادة خيرها وانتشاره ورفعتها.

الكلمة الخبيثة بالشجرة الخبيثة التى أقتلعت من الأرض ليس لها أصل طيب كالكلمة الطيبة وليس لها فروع ولا ثمار فلا فائدة منها فى أى حال

فقد انقطعت الحياة عنها باقتلاعها فكذلك الكلمة الخبيثة.

وقد قيل الكلمة الطيبة هو المؤمن لا يزال يخرج منه كلام طيب وعمله الصالح يصعد إلى الله.

والكلمة الخبيثة بالكافر الذى لا يعمل خيرا ولا يقوله ولا يجعل الله فيه بركة ولا منفعة فليس له أصل ثابت ولا فرع فى السماء.

فليس له عمل صالح فى السماء ولا يقبل منه أى عمل إلى السماء لأنه مشرك.فضل سور القرآن العظيم..فضائل السور ...سور القرآن وفوائدها ..سور لها فضل عظيم ..ما هى أفضل سورة فى القرآن ؟

الأمثال في القرآن الكريم مثل الذى ينفقون أموالهم فى سبيل الله بالحبة  فى سورة البقرة

قوله تعالى مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ .

فقد شبه الله نفقة المنفق فى سبيل الله كمن بذر بذرا فانبتت كل حبة سبع سنابل كل سنبلة على مائة حبة والله يضاعف حسب حال المنفق.

فثواب الإنفاق يتفاوت بحسب ما يقوم بالقلب من الإيمان والإخلاص ودليل على عظمة عطاء الله وكثرتها.

فانظر كيف بذرة صغيرة تعطى كل هذا العطاء فكذلك الاعمال تتضاعف والحسنة بعشر امثاله.

لقد أستعمل شىء حسي هو البذرة لتقريب الصورة لشيء غير حسي وهو الثواب .

الأمثال في القرآن الكريم مثل المشرك والموحد فى سورة الزمر

قوله تعالى ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (29).

ضرب الله مثل المشرك بعبد يمتلكه جماعة مشتركين فيه لا يستطيع خدمتهم أو ارضائهم جميعا.

والموحد بمثل عبد لرجل واحد سلم له وعلم مقاصده وعرف طريقه.

ولذلك لابد من حمد الله على وحدانيته فهى أعظم نعمة عبادة الله وحده وأنه ليس له شريك فى ملكه.

فلو كان له شريك لاختلفوا بينهم وفسدت الأرض فمن سوف تسمع أوامره منهم فالواحدانية وعدم شريك أعظم نعمة.

وتستمر رحلة البحث فى عظمة الأمثال في القرآن الكريم الذى عطاءه لا ينفذ انه بحق كلام الله ليس له مثيل



د / محمود ياسين مقالات الكاتب

أخصائى قلب وعناية مركزة محب للكتابة

اكتب تعليق