المسيح الدجال..الأعور الدجال اعظم فتنة فى الكون..علامة من علامات الساعة الكبرى كيف تحمى نفسك من هذه الفتنة
perm_identity د / محمود ياسين

query_builder منذ 4 شهور

المسيح الدجال..الأعور الدجال اعظم فتنة فى الكون..علامة من علامات الساعة الكبرى كيف تحمى نفسك من هذه الفتن

المسيح الدجال..الأعور الدجال فتنة عظمية لكل البشر لذلك ما نبى الا وحذر قومه منها.


وكذلك أمرنا النبى بتعوذ منها دبر كل صلاة بالقول اللهم انى أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال.

لقد ظهر كثير من الحكايات عن المسيح الدجال منها ما هو صحيح ومنها ما هو خيال.

ولقد ظهر كثير من أفلام هوليود الوحش ذو العين الواحدة السيكلوب.


وكذلك العين كرمز للشر كما فى سلسلة مملكة الخواتم فهل هذهالمسيح الدجال..الأعور الدجال اعظم فتنة فى الكون..علامة من علامات الساعة الكبرى كيف تحمى نفسك من هذه الفتن الحكايات تعبر عن عن المسيح الدجال..؟

الإيمان بالمسيح الدجال واجب على كل مسلم لأنه حقيقة أخبر عنها رسول الله.

سوف تناول ما صح عن الرسول حول فتنة المسيح الدجال.

قصة المسيح الدجال كما جاء عن أبى أمامة عن النبى صلى الله عليه وسلم:

يأيها الناس أنها لم تكن فتنة على وجه الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم من فتنة الدجال.

وإن الله عز و جل لم يبعث نبيا إلا حذر أمته الدجال، وأنا آخر الأنبياء وأنتم آخر الأمم ، وهو خارج فيكم لا محالة.

فإن يخرج وأنا بين ظهرانيكم فأنا حجيج لكل مسلم، وإن يخرج من بعدي فكل امرئ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم.

وإنه يخرج من خلة بين الشام والعراق فيعيث يمينا وشمالا يا عباد الله فاثبتوا فإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه نبي قبلي :

  • إنه يبدأ فيقول : أنا نبي ولا نبي بعدي.
  • ثم يثني فيقول : أنا ربكم . ولا ترون ربكم حتى تموتوا.
  • وإنه أعور وإن ربكم ليس بأعور.
  • وإنه مكتوب بين عينيه : كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب أو غير كاتب.
  • وإن من فتنته أن معه جنة ونارا فناره جنة وجنته نار.

فمن ابتلي بناره فليستغث بالله وليقرأ فواتح سورةالكهف فتكون عليه بردا وسلاما كما كانت النار على إبراهيم.

 فتنة المسيح الدجالالمسيح الدجال..الأعور الدجال اعظم فتنة فى الكون..علامة من علامات الساعة الكبرى كيف تحمى نفسك من هذه الفتن

وإن من فتنته أن يقول لأعرابي : أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك أتشهد أني ربك ؟ فيقول : نعم . فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه وأمه.

فيقولان : يا بني اتبعه فإنه ربك، وإن من فتنته أن يسلط على نفس واحدة فيقتلها.

وينشرها بالمنشار حتى تلقى شقين ثم يقول : انظروا إلى عبدي هذا فإني أبعثه الآن ثم يزعم أن له ربا غيري .

فيبعثه الله ويقول له الخبيث : من ربك ؟ فيقول : ربي الله وأنت عدو الله أنت الدجال والله ما كنت قط أشد بصيرة بك مني اليوم.

وإن من فتنته أن يأمر السماء أن تمطر فتمطر ويأمر الأرض أن تنبت.

وإن من فتنته أن يمر بالحي فيكذبونه فلا تبقى لهم سائمة إلا هلكت.

وإن من فتنته أن يمر بالحي فيصدقونه فيأمر السماء أن تمطر فتمطر والأرض أن تنبت فتنبت حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت عليه.

وإنه لا يبقى شيء من الأرض إلا وطئه وظهر عليه إلا مكة والمدينة.

لا يأتيهما من نقب من نقابهما إلا لقيته الملائكة بالسيوف صلتة.

حتى ينزل عند الضريب الأحمر (موقع قرب المدينة) عند منقطع السبخة (الأرض المالحة التى لاتنبت زرعا).

فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه فتنفي الخبث منها كما ينفي الكير (الحداد) خبث الحديد ، ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص.

فقالت أم شريك بنت أبي العكر : يا رسول الله فأين العرب يومئذ ؟ قال : هم يومئذ قليل وجلهم ببيت المقدس، وإمامهم رجل صالح .

من هذا الجزء من الحديث يتبين بعض الفوائد

أن المسيح الدجال موجود حاليا لكن فى مكان لا يعلمه إلا الله.

مواصفات المسيح الدجال انه أعود وأنه مكتوب ما بين عينيه كافر أو كفر يراه كل مؤمن سواء يعرف يقرأ أم لا فالعرب بالإيمان لا بقدرة على القراءة.

ان المسبح الدجال يتمتع ببعض الصفات التى فى ظاهرها أنها صفات اله وهى قدرته على إحياء الأموات.

وان معه جنة ونار والتحكم فى قوانين فهو يأمر السماء أن تمطر فتمطر لكنها منحة من الله لبيان عظمة الفتنة.

أن فواتح سورة الكهف هى جدار الحماية من فتنة المسيح الدجال عند ظهوره.

أن مكة والمدينة وبيت المقدس وقيل جبل الطور أماكن محرمة على المسيح الدجال.

المقصود بالإمام الصالح هو المهدى المنتظر وقدر ورد فى الأحاديث الصحيحة من آل البيت من أولاد السيدة فاطمة رضى الله عنها.

وأنه اسمه مثل اسم النبى محمد واسم أبيه عبد الله مثل اسم النبى.

قصة المسيح الدجال مع سيدنا عيسى عليه السلام

فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح إذ نزل عليهم عيسى بن مريم الصبح فرجع ذلك الإمام ينكص يمشي القهقرى ليتقدم عيسى.

فيضع عيسى يده بين كتفيه ثم يقول له : تقدم فصل فإنها لك أقيمت . فيصلي بهم إمامهم.

فإذا انصرف قال عيسى : افتحوا الباب – فيفتح ووراءه الدجال معه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلى وساج أى سيف محلى بالذهب.

فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء.

وينطلق هاربا ويقول عيسى عليه السلام : إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله(المنارة البيضاء شرق دمشق).

فيهزم الله اليهود فلا يبقى شيء مما خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة .

إلا الغرقدة فإنها من شجرهم لا تنطق – إلا قال يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال فاقتله.

وإن أيامه أربعون سنة السنة كنصف السنة والسنة كالشهر والشهر كالجمعة وآخر أيامه كالشررة.

يصبح أحدكم على باب المدينة فلا يبلغ بابها الآخر حتى يمسي.

فقيل له : كيف نصلي في تلك الأيام القصار ؟ قال : تقدرون فيها الصلاة كما تقدرونها في هذه الأيام الطوال ثم صلوا.

زمن عيسى عليه السلام بعد مقتل المسيح الدجال

فيكون عيسى ابن مريم عليه السلام في أمتي حكما عدلا وإماما مقسطا.

يدق الصليب ويذبح الخنزير ويضع الجزية ويترك الصدقة فلا يسعى على شاة ولا بعير وترفع الشحناء والتباغض.

وتنزع حمة كل ذات حمة حتى يدخل الوليد يده في الحية فلا تضره، وتفر الوليدة الأسد فلا يضرها ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها.

وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الإناء من الماء وتكون الكلمة واحدة فلا يعبد إلا الله، وتضع الحرب أوزارها وتسلب قريش ملكها

وتنبت الارض نباتها بعهد آدم حتى يجتمع النفر على القطف من العنب فيشبعهم ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم.

يكون الثور بكذا وكذا من المال وتكون الفرس بالدريهمات.

قالوا : يا رسول الله وما يرخص الفرس ؟ قال : لا تركب لحرب أبدا.

قيل : فما يغلي الثور ؟ قال : تحرث الأرض كلها.

وإن قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد يصيب الناس فيها جوع شديد يأمر الله السماء في السنة الأولى أن تحبس ثلث مطرها.

ويأمر الأرض فتحبس ثلث نباتها ثم يأمر السماء في الثانية فتحبس ثلثي مطرها ويأمر الأرض فتحبس ثلثي نباتها.

ثم يأمر الله السماء في السنة الثالثة فتحبس مطرها كله فلا تقطر قطرة ويأمر الأرض فتحبس نباتها كله فلا تنبت خضراء فلا تبق ذات ظلف إلا هلكت إلا ما شاء الله

قيل : فما يعيش الناس في ذلك الزمان ؟ قال : التهليل والتكبير والتسبيح والتحميد ويجري ذلك عليهم مجرى الطعام.

ويمكث عيسى عليه السلام فى الأرض أربعين عاما ثم يتوفى فيصل عليه المسلمون.

فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريح باردة من قبل الشام فتأخذ هم تحت آباطهم فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم.

لا يبقى على وجه الأرض أحد فى قلبه مثقال ذرة من إيمان إلا قبضته.

ويبقى شرار الناس فيتمثل لهم الشيطان فيقول ألا تستجيبون فيأمرهم بالأوثان فيعبدونها فعليهم تقوم الساعة.

من هذه الأحاديث يتبين عدة فوائد:المسيح الدجال..الأعور الدجال اعظم فتنة فى الكون..علامة من علامات الساعة الكبرى كيف تحمى نفسك من هذه الفتن

أن عيسى عليه السلام مازال حيا وأنه سوف يقتل المسيح الدجال.

أن آخر الأنبياء محمد وأنه لا أمام بعده فإن المهدى المنتظر هو سوف يصلى بالناس إماما ويرفض سيدنا عيسى.

قيام حرب ما بين المسلمين واليهود فى اخر الزمان المسلمين بقيادة عيسى عليه السلام واليهود بقيادة المسيح الدجال باستخدام السيوف وهذا دليل على انعدام التكنولوجيا والله أعلم.

زمن عيسى عليه السلام هو أعظم و أعدل عصر منذ تاريخ الخليقة حتى تقوم الساعة.

أن الساعة سوف تقوم على أشر خلق الله.

وفى النهاية اللهم اعنا على التعوذ من فتنة المسيح الدجال واجعلنا من المنكرين له إذا ظهر فى زماننا ولكى تحمى نفسك من هذه الفتنة

المواظبة على  التعوذ منه عند دبر كل صلاة وعند ظهوره قراءة فواتح سورة الكهف والتحصين بالأماكن المحرمة علية وهى مكة والمدينة وبيت المقدس وجبل الطور.



د / محمود ياسين مقالات الكاتب

أخصائى قلب وعناية مركزة محب للكتابة

اكتب تعليق