كتب pdf..سرقة للملكية الفكرية أم نبع لا ينتهى للمعرفة؟ (آراء 10 مبدعين)
perm_identity محمد أبو الفتوح

query_builder منذ 5 شهور

كتب pdf..سرقة للملكية الفكرية أم نبع لا ينتهى للمعرفة؟ (آراء  10 مبدعين)



كتب pdf .. إشكالية جديدة تطرح نفسها على الساحة الثقافية، فرضتها الطبيعة الجديدة لتلقى المعلومة من خلال الوسيط الرقمى الذى تجاهلته النخبة الثقافية طويلا و استعلت عليه، فى حين تبنته الأجيال الجديدة من المبدعين و المتلقين الشباب، حتى أصبح بالنسبة لهم متنفساً هاماً جداً فى كلا الأمرين .. إيصال الثقافة و الإبداع إلى المتلقى ، و وصول المتلقى لهما.

تجلت هذه الإشكالية بشكل أكبر و أكثر ظهوراً فى الكتب، عدد مهول من مستخدمى الإنترنت يبحث يومياً عن كلمتى ( كتب pdf )؛ للوصول إلى عدد أكثر هولاً من الكتب المرفوعة مجاناً، و المتاحة للتحميل فى أى وقت، و فى أى مكان، و دون أن تدفع مليماً أحمر.

( كتب pdf ) .. كلمتان سحريتان قادرتان على فتح بوابة الجنة أمام كل عاشق للقراءة، و خصوصاً مع توافر أجهزة تجعل مسألة القراءة على جهاز إلكترونى شيئا بسيطا، بل و ممتعاً؛ فمع توافر أجهزة الكمبيوتر اللوحيَّة، و الهواتف المحمولة كبيرة الشاشة، و تقنية الحبر الإلكترونى التى تريح العين كثيراً أثناء القراءة، و تساعد فى جعل تجربة القراءة على جهاز إلكترونى أقرب ما تكون إلى القراءة الورقية.

لعل تفشِّى هذه الظاهرة فى وسيط الكتب أكثر منها فى وسائط أخرى من وسائط الإبداع و الثقافة كالفن التشكيلى مثلا راجع إلى طبيعة الوسيط القائم على تمثل المعانى من خلال الكلمات التى لا تحتاج إلى تعامل حميمى خاص من قبل المتلقى كاللوحات مثلا، هذا بالإضافة إلى توافر الكتب و توافر تقنيات تحويلها إلى الشكل الرقمى بامتداد pdf الأشهر.



 

و لكن الأمر ليس بهذه الروعة إلى النهاية؛ فهناك حقوق تضيع فى كل لحظة، و هناك صناعة تتضرر تبعاً لذلك، حقوق دار النشر، و حقوق المؤلف، و ضرر يصيب كل العاملين فى الصناعة بداية من عامل المطبعة و حتى كشك الجرائد.

يمكننا أن نلقى باللوم فوراً و بلا أى تردد على أصحاب دور النشر و سياساتهم فى تسعير الكتاب، و استهدافهم فئة معينة من القراء ممن يملكون، مُضحين بفئة أكبر و أكثر عطشاً للمعرفة ممن لا يملكون، طمعا فى الربح السريع، بأقل قدر من المجهود فى عملية التوزيع، فلماذا يتعب فى إيصال كتاب سعره 5 جنيهات إلى الوادى الجديد، بينما يستطيع بيع ذات الكتاب بسعر 50 جنيها فى إحدى مكتبات الزمالك ؟ .. و لماذا يعيد طباعة كتاب رصين متخم بالفلسفات الصعبة لن يهتم به إلا عدد قليل من طالبى البحث و المعرفة، بينما يستطيع طباعة كتاب ساخر هو يعرف مسبقاً أنه سيبيع آلاف النُسخ ؟ .. إنه المنطق الرأسمالى فى أجلى صوره يتحكم فى سوق الكتاب المصرى، و يدفع القراء دفعاً إلى نقش كلمتى ( كتب pdf ) نقراً فى محرك البحث جوجل.كتب pdf

و لأن المبررات تظل مبررات، و لا ترقى لمرتبة الأسباب أبداً بالنسبة للشخص الغير محايد، فإن من يقوم –على الجانب الآخر- برفع هذه الكتب و إتاحتها، و من يقوم بقراءتها دون دفع الثمن، لا يستطيع كلاهما الاستناد إليها، إذ أنهما لا يسلما من كونهما منتهكين لحقوق الغير، و متسببين فى إحداث ضرر بالغ بأشخاص ربما يكونون أقل منهما فى المستوى المادى مثل عامل المطبعة الذى يجمع ملازم الكتب نظير بضعة جنيهات.

من هنا تنبع الإشكالية .. و حيث أنها إشكالية عويصة بعض الشىء، و يستطيع المُدقق أن ينظر لها من وجهات نظر عديدة؛ رأيت أن أُشرك معى فى هذا المقال نخبة من الكُتَّاب و الفنانين، حتى نسترشد جميعاً بآرائنا جميعاً.

الآراء التالية عبارة عن الإجابات التى أرسلها المبدعون لى على سؤال:

هل ترى أن كتب pdf المتاحة مجاناً على الإنترنت تعتبر نبع جديد لا ينتهى للمعرفة .. أم أنها سرقة لحقوق المؤلف الفكرية ؟

ملحوظة: ترتيب الآراء قائم على ترتيب إرسال الإجابات لى فقط.

 

الروائى شريف شوقى :                                                

يمكن أن تكون نبع للمعرفةإذا ماروعيت حقوق المؤلف القانونيةوالأدبيةوأُخذت موافقته على النشر بهذه الطريقة .. أما ماعدا ذلك فهى تعتبر سرقة.

 

الشاعرة منال الصناديقى :

رأيي في هذا الأمر أنها إن لم تكن بموافقة المؤلف فهي سرقة لحقوق الملكية الفكرية للمؤلف.

 

الفنان التشكيلى فارس السياجى :

الـ كتب pdf بعتبرها نوع من انواع السرقه المحببه للكتاب اظن ..اولا نوع من انواع الشهره للكاتب ..طبعا فيها خسارة مادية ..لكن فنياً و فكرياً فهي اقوي وسيله للإنتشار ..لاني اظن ان الفن هدفه الاساسي غير ربحي ..لكن وصوله للجمهور بأي شكل و اثراء الفكر و العقل و الشعور …

الكتب الورقيه اكيد لها مذاق مختلف ..و لها جمهور كبير جدا ..بيرفضوا دايما القراءه كـ كتب pdf و ده جانب كويس من الناحية الماديه للكتاب ..و بيعوض الخساره اللي بتحصل بسبب كتب pdf

مثلها مثل الاغاني و الموسيقى ..اللى سهل جدا وجودها اونلاين ..فهي خساره مادية ايضا..و مكسب للفنان فى الانتشار و انه يتعرف اكتر و يوصل لكل الناس و كل الطبقات ..و حتى فيه مطربين كانوا بيتعمّدوا تسريب اغاني لهم قبل صدور الالبوم ..للسبب ده ..”الانتشار”

لكن عموما ..منقدرش ننكر ان كل ده نوع من انواع السرقة “المادية” ..و ايضا هي زي ما قولت في سؤالك .. نبع جديد لا ينتهي للمعرفه ..

في النهايه …الشئ الاهم بالنسبه لي فى دولة زي مصر-حجم الثقافه و المعرفه محدد جدا و ضئيل جدا – اظن وجود كتب pdf بالشكل ده شئ مهم بشكل كبير .. للمساعده فى تنمية الفكر و الثقافه عند المواطن “طالما التعليم مازال سئ و غير مُجدي بالمرة ” و الدولة غير قادرة على عمل حركة توعية فكريه و حضارية و ثقافيه حقيقية – ..فأظن ان هي دي رساله كل فنان في كل المجالات الفنية..انهم يوصلوا بأبسط و اسهل الطرق “حتى لو فيها خساره مادية لهم” .. وانهم يكونوا البديل ..للدور اللي الدولة و نظامها غير قادرين على تحقيقه ..!

 

الروائى عارف فكرى :

إشكالية الكتب المقرصنة، وحقوق الملكية الفكرية لا يصحّ أن ننظر إليها بشكل مجرد؛ إذ أنها ظاهرة تتبعها العديد من العوامل؛ فعلي سبيل المثال:

– هناك العديد من الكتب المقرصنة ساهمت في الترويج للكاتب، وترويج الطبعات الورقية، وزيادة عدد الريفيوهات علي الجودريدز، وهي ظاهرة طيبة ومطلوبة.

– هناك كتب تُباع بأسعار خيالية؛ مما يجعل القاريء يلجأ للكتب المزوَّرة ذات السعر الأقل، أو نسخة كتب pdf

– علي الجانب الآخر هناك خسائر تحدث حتمًا لدور النشر الورقية من توفر كتبها علي الإنترنت مجانًا، أو في طبعات مزوَّرة، ويمكن القول أنه من الصعب تحديد وجود خسارة أو مكسب ما دامت لا توجد إحصائيات دقيقة لدور النشر، والتي تكتفي بتقارير مطاطة عن الكتب الأكثر مبيعًا، دون أن نعرف عدد النسخ المباعة بالضبط.

– كان من الممكن أن يتم تلافي ذلك- أو الحدّ منه علي الأقل- لو تمّ توفير نسخ إلكترونية قانونية بسعر زهيد، وخاصة أن هناك أجيال تتعود على القراءة الرقمية، لكن ما يحدث أن دور النشر الورقية تقوم بتوفير نسخ إلكترونية بالفعل، لكن بأسعار فاحشة تقترب من السعر الأصلي للكتاب الورقي!

– أيضًا هناك مشكلة متعلقة بضعف التسويق لدور النشر الورقية، وهو ما تقدمه الكتب المقرصنة !

– طبعًا هناك رأي سائد بأن الكاتب لا يكسب من كتبه إلا قلة، وأن دور النشر الورقية هي التى تستحوذ علي معظم المبيعات، وتلقي بالبقية للكاتب، وهو أمر يلقي بجدلية جديدة؛ إذ أن الكاتب يُحرم من التقدير المادي، لكن الكتب المقرصنة تعوضه بالتقدير الأدبي، بينما ترفع دور النشر الورقية عقيرتها بالصياح والاعتراض علي كتبها المقرصنة!

– من ناحية الشرع؛ فلا أستطيع الفتيا، وإن كنت أظن بأن هناك فتوي بأن قرصنة الكتب حرام ولا يجوز، كما نشرت الدار العربية للعلوم ناشرون علي موقعها.

 

هناك حلول مقترحة من وجهة نظري:

– أن يتم توفير نسخة إلكترونية للكتاب قبل صدوره ورقيًا، وتكون بسعر زهيد، يأتي للكاتب ولدار النشر بمبيعات جيدة، وتساعد علي الترويج أيضًا عندما يصدر ورقيًا.

– توفير نسخ ورقية شعبية بسعر مناسب للقرّاء، بدلًا من وجود نسخ مضروبة وبسعر قليل، يلجأ إليها القاريء بطبيعة الحال.

– إعطاء الكاتب حقّه، ومعاملته بشكل آدمي بدلًا من التعامل المهين معه علي أساس أن دور النشر تفضلت عليه بقول كتابه ونشره للجماهير!

– التعامل مع ظاهرة الكتب المقرصنة بشكل مغاير ومختلف؛ فيمكن الاتفاق مع أساطين تزوير الكتب بأن يباع الكتاب لمدة سنة من دار النشر الأصلية( وهو رأي اقترحته صديقة ذات مرة)، ثم يجوز تزويره فيما بعد، مقابل حصة قليلة من الأرباح، وأعتقد أنه في الحالتين هناك ربح لجميع الأطراف.

 

خلاصة القول أنه يجب أن يتم دراسة الظاهرة بدقة، مع إقرارنا بأن تُعطي الحقوق لأهلها، دون حيف أو عدوان.

والله تعالي أعلي وأعلم.



 

دكتور عيد صالح:

بالطبع فائدة كبيرة لا تقاس بحقوق المؤلف وعلي اعتبار أنها توسع من شهرة الكاتب وتكسر احتكار الناشرين الجشعين والمغالين في الأسعار ولأن حق المعرفة أصيل في كل دساتير العالم دون طبقية أو احتكار.

 

الشاعرة بهية طلب:

حينما نستطيع ان نقنن حقوق المؤلف الفكرية ويحصل عليها بالفعل نستطيع القول بأن الـ كتب pdf سرقة لحقوق المؤلف التى مازالت تضيع على يد الناشر ابتداء فى طريق طويل لاينتهى من ضياع الحقوق اما عنى فأنا انشر دواوينى على جوجل يهمنى ان يقرأنى من يريد فأنا فى كل الاحوال لن احصل على حقوق فقد دفعت لأنشر ديوانين لى من 8 دواوين صدروا لأنى حرصت ان يصدروا فى وقت كتابتهم دون انتظار لدور داخل هيئات النشر الحكومية وأنا بالفعل أبحث عن كتب كثيرة اريد ان أقرأها على الفور شيرد وغيرها من المواقع وتخليت عن شراء الكتب الا التى احتاجها ف البحث وغير موجودة كـ كتب pdf.

 

الكاتب الساخر مصطفى طوبجى :

في ظل ارتفاع ثمن الكتب وعدم اهتمام مكتبة الأسرة (المصدر الوحيد للكتب رخيصة الثمن) بكافة أنواع الكتب، ووجود قراء كثيرون لا يملكون رفاهية شراء الكتب بشكل مستمر، تصبح الـ كتب pdf هو البديل الوحيد لهؤلاء.

في نفس الوقت الكتب الpdf اعتداء على حقوق دار النشر المادية وسرقة لحقوق الكاتب الفكرية.

 

الموسيقى سراج عصام :

للوهلة الأولى هتبدو سرقة لحقوق المؤلف

وهى كذلك

بس فى بعض الحالات زى إنه فى شعراء بينزلوا دواوين قديمة مثلاً فى الحالة دى المؤلف هو اللى ناشر الكتاب

الكتاب الموجود pdf مش بيتباع فى الحقيقة إلا لبعض القراء المهتمين بتقدير المؤلف واللى بيحبوا يدفعوا فى الكتاب، أو اللى بيفضلوا القراءة من كتاب عن القراءة من كمبيوتر أو تابلت

فى النهاية كلنا مدركين مدى صعوبة أن تؤلف كتاباً وبالتالى بأكد إن ده سرقة لمجهود المؤلف وحقوقه الفكرية -أكيد مش بعد التعب ده قرر يتصدق علينا بأفكاره- بل فى بعض الكتب القيمة يبقى “كتر ألف خيره” إنه رضى يدينا الأفكار دى مقابل سعر الكتاب اللى غالباً يساوى أقل من قيمة الأفكار

غير كده فى حالة تانية برضو برة السياق وهى إن فى كتب مش متاحة غير pdf.

 

القاص سلطان الحويطى:

الكتاب ليس بقره حلوب

توفر الكتاب  على الانترنت بشكل مجاني يتيح للجميع الحصول عليه بات  أمر ضروري جداً ليتمكن القارئ من الحصول على الكتاب بكل سهولة ويسر  وهذا بالطبع سيزيد من حجم المعرفةفي الوطن العربي ولكن يتم ذلك بضوابط تحفظ الحقوق للمؤلف بحيث أنه لايرفع على الانترنت إلا بعد مضي فتره زمنيةمعينة من صدوره فالكتاب حق للجميع.

 

الروائى على الشامى :

عندما طالعت السؤال هل الكتب المتاحة على الانترنت تعتبر نبعا جديدا للمعرفة أم سرقة أدبية

قفزت على الفور أمامى صورة جان فالجان بطل الرواية الخالدة البوساء للكاتب الفرنسي الاشهر فيكتور هوجو وهو واقف أمام باترينة تعرض الخبز الفرنسي اللذيذ وصراخ الاطفال الجوعى يدوى فى أذنيه مما دفعه إلى كسر الواجهة والتقاط رغيف و الهروب مما كلفه سنوات طوال من عمره فى السجن.

هل كان فالجان مذنب لأنه سرق لقيمات لسد رمق الصغار ؟

هل هو مذنب لأنه انتهك القانون ؟

أم أنه رجل خير .. إنسان بمعني الكلمة ؟

السؤال هنا يضعنا أمام منظومة أخلاقية فى الأساس: هل نسرق لغرض السرقة أى الجريمة ؟ أم الحاجة إلى ما نسرقه وسط توحش فى عرض هذه الخدمة لا يليق بجلال الخدمة المقدمة تلك.

أعتقد أن الإجابة تظل متأرجحة و لكن ما رأيك لو استكملت أحداث رواية مرتفعات ويزرينج من الأدب الإنجليزى على شاشة الكمبيوتر تحت غطاء يقيك البرد اللعين وبيدك رغيف من العيش الفرنسي الساخن تتحسسه مع كل صفحة لتشعر بالامان ؟

كتب pdf .. أعتقد أن هذه الجملة سوف تظل ضمن الأكثر بحثا برغم كل شئ.



محمد أبو الفتوح مقالات الكاتب

كاتب و مترجم و مدمن للتعليم الذاتى المستمر.

اكتب تعليق