نجوم كرة القدم الذين لعبوا مشوارهم الكروى كاملا فى نادى واحد..أشهرهم ريان جيجز و باولو مالدينى
perm_identity د . محمد صلاح

query_builder منذ 5 شهور

نجوم كرة القدم الذين لعبوا مشوارهم الكروى كاملا فى نادى واحد أشهرهم ريان جيجز و باولو مالدينى.

فى زمن الإحتراف أصبح الوفاء عملة نادرة فالعلاقة بين الأندية و نجوم كرة القدم أصبحت تقوم على الفائدة المتبادلة المادية و المعنوية و لا مكان للعواطف فى هذه العلاقة النفعية حتى مع نجوم كرة القدم.



نجوم قلائل هم من كسروا هذه القاعدة , و سطروا أسمائهم فى التاريخ الكروى ضمن قائمة الأوفى , حيث إنهم لعبوا فى نادى واحد طوال مشوارهم الكروى , و الكثير منهم رفضوا عروض يسيل لها اللعاب للإنتقال لأندية أكبر و بمقابل مادى أعلى من الذى يحصلون عليه , و إختاروا الوفاء فى زمن الإحتراف.

و سنعرض عليكم الآن قائمه تضم أشهر نجوم كرة القدم الذين لعبوا مشوارهم الكروى كاملاً فى نادى واحد.

جارى نيفيل

جارى نيفيلجارى نيفيل

ظهير أيمن منتخب إنجلترا و نادى مانشستر يونايتد , اللاعب الإنجليزى صاحب المشوار الطويل لم يلعب لأى نادى على مستوى الكبار أو حتى الشباب طوال مشواره الكروى الكبير , فمنذ إنضمامه لليونايتد عام 1991 لم يغادر النادى أبدأ , و منذ تصعيده للفريق الأول كجزء من مجموعه الشباب الذين تم تصعيدهم للفريق الأول على يد السير ألكس فيرجسون و تم تسميتهم ” كتاكيت فيرجى ” , الذين شملوا ديفيد بيكهام و نيكى بات و أخيه فيل نيفيل و بول سكولز و ريان جيجز , لعب جيجز حوالى 400 مباراه فى حوالى 20 عاماً قضاهم اللاعب مع الفريق قضى منها ما يقارب الخمس سنوات كقائد للفريق , و حصل فيها على عديد الألقاب ليكون واحد من أنجح لعبوا فى مركز الظهير الأيمن فى تاريخ إنجلترا.

كارلوس بيول

كارلوس بيولكارلوس بيول

” قلب الأسد “نجم من نجوم كرة القدم كما يحب أن يلقبه بعض جماهير برشلونه العرب , على الرغم من إنه كان قريب جداً فى وقت من الأوقات من مغادره برشلونه إلا إنه بقى ليصبح أحد اللاعبين الذين تشملهم قائمتنا , فى بداياته مع فريق برشلونه ب لعب بيول كظهير أيمن , و كانت فرصه شبه معدومه فى اللعب و دخول الفريق الأول حيث كان فرانك دى بوير , و مايكل رازيجر هم من يحجزون المقاعد الأساسيه فى هذا المركز , و وصل الأمر إلى موافقه نادى برشلونه فى عام 1998 على عرض مقدم من نادى مالاجا لشرائه , إلا إنه رفض الإنتقال و فضل القتال على مركز أساسى فى برشلونه بعد أن شاهد صديقه المقرب ” تشافى هيرناندز ” يلعب مباراته الأولى مع الفريق الأول .

و فى العام التالى صعده لويس فان جال للفريق الأول و عدل مركزه لقلب دفاع , ليكون أحد أنجح قلوب الدفاع فى تاريخ برشلونه و منتخب أسبانيا , و فى الفتره ما بين 1999 و 2014 عندما أعلن اللاعب عن إعتزاله , لعب مع برشلونه 392 مباراه سجل فيها 12 هدف , كما لعب مع منتخب أسبانيا 100 مباراه دوليه فاز فيها معهم بكل يشتهيه لاعب كره القدم من ألقاب.

فرانكو باريزى

فرانكو باريزى

أحد أفضل المدافعين فى التاريخ بلا شك , اللاعب الذى فاز ب 6 ألقاب للدورى الإيطالى و 3 بطولات دورى أبطال أوروبا , و بطولات أخرى متعدده سواء مع الميلان أو منتخب إيطاليا , و الذى يعتبر إنتاج ميلانى خالص من مرحله الشباب حتى صعوده للفريق الأول فى موسم 1977 , و حتى اعتزاله فى 1997  , و من الطريف أيضاً أن باريزى قد تم رفضه كناشىء فى إختبارات نادى الإنتر و اختار النادى أخيه جوسيب للإنضمام له بدلاً منه , بينما وافق الميلان على ضمه , ليرد للميلان الجميل على مدار 22 عاماً لعبها مع الفريق الأول , لعب فيها 531 مباراه و سجل فيها 16 هدف , تألق فيها داخل و خارج إيطاليا ليسطر إسمه ضمن الأفضل فى التاريخ , فى المقابل حجب الميلان الرقم 6 تكريماً له عند إعتزاله.

رودريجو سينى

رودريجو سينىرودريجو سينى

عند ذكر إسم سينى فإن أول ما يتبادر لذهنك هو إنه الحارس الذى يسجل أهداف , و هذا ليس من فراغ , فقد تم الإعتراف به من جانب الإتحاد الدولى للتاريخ و الإحصاء على إنه أكثر حارس سجل أهدافا فى التاريخ , متفوقاً على تشيلافيرت و هيجيتا و هانز بوت , و يقدر أهدافه ب 131 هدف , منهم 65 هدف سجلهم فى بطولات معترف بها رسمياً من الإتحاد الدولى فى 575 مباراه لعبها مع ناديه ساو باولو .

و على صعيد الوفاء , فإن الحارس البرازيلى و منذ دخوله نادى ساو باولو كناشىء فى 1990 , لم يغير قميص ناديه أبداً حتى إعتزاله فى 2015 , أما بالنسبه للمنتخبات فإنه كان جزء من الفريق الفائز بكأس العالم للقارات فى 1997  , و الفائز بكأس العالم فى 2002 , إلا أن مشاركاته الدوليه إقتصرت على 16 مباراه دوليه و ذلك بسبب تواجد حراس كبار فى منتخب البرازيل فى تلك الفتره مثل تافاريل ثم نيلسون ديدا ثم خوليو سيزار.

فرانشيسكو توتى نجم من نجوم كرة القدم

فرانشيسكو توتىفرانشيسكو توتى

اللاعب الذى إرتبط إسمه بالأناقه فى المظهر و فى طريقه الأداء فى فتره التسعينات و بدايه الألفيه الجديده , و حفر إسمه بفنياته العاليه فى عقل كل متابعى كره القدم و إرتبط إسمه برغبه أكبر أنديه العالم فى ضمه , إلا إنه فضل أن يعيش مسيرته كامله كملك فى روما كما لقبه مشجعى النادى .

الإيطالى الأنيق و منذ إنضمامه لفريق العاصمه الإيطاليه كناشىء فى 1989 , لم يغادر صفوف النادى أبداً على الرغم من الإغراءات للإنضمام لأنديه مثل ريال مدريد , و أكمل مشوار ملىء بالإنجازات على مدار حوالى 25 عاماً لعبها مع الفريق الأول لعب فيها 619 مباراه و سجل فيها 250 هدف , ليحطم الكثير من الأرقام القياسيه على مستوى نادى روما أو الدورى الإيطالى ككل .

أما بالنسبه للمنتخب الإيطالى و على الرغم من المنافسه الشرسه مع ديل بيرو فى فتره صعود كلاً منهم إلا إنه كان جزء من الفريق الذى خسر نهائى بطوله أوروبا فى 2000 و من الفريق الفائز بكأس العالم فى 2006 و بعدها اعتزل اللعب الدولى بعد 58 مباراه دوليه سجل فيها 9 أهداف.

تونى أدامز

تونى أدامزتونى أدامز

ربما يرتبط إسم تونى أدامز فى ذهن بعض صغار السن بسخريه إيسكو منه أثناء مباراه ريال مدريد و غرناطه , أو تصريحاته التى يهاجم فيها آرسين فينجر , و لكن ما لا يعرفه هؤلاء هو إنه أحد أفضل المدافعين فى تاريخ الآرسنال و الدورى الإنجليزى الممتاز .

” مستر آرسنال ” كما يسميه مشجعى نادى الآرسنال , و منذ إنضمامه للنادى كناشىء فى 1980 و تصعيده للفريق الأول فى 1983 و حتى إعتزاله فى 2002 , لم يلعب لنادى آخر سوى المدفعجيه , حيث لعب معهم 504 مباراه سجل فيها 32 هدف محققاً معهم العديد من الألقاب , كما لعب مع منتخب إنجلترا 66 مباراه دوليه سجل فيها 5 أهداف .

إداره الآرسنال وضعت تمثال لأدامز فى ملعب الإمارات ضمن أساطير النادى لتكريمه على مشواره مع النادى , الذى يعتقد البعض إنه كان من الممكن أن يكون أكبر لولا فتره إدمانه للكحوليات التى نجح فى الخروج منها أقوى ليستمر فى حصد الألقاب مع الآرسنال.

بول سكولز

بول سكولزبول سكولز

عندما طُلب من زيدان أن يقول عن أفضل لاعب خط وسط فى جيله رد ” سكولز هو بلا شك أفضل لاعب خط وسط فى جيله ” , الكثير من المحللين و المدربين يتفقون معه , و لكن لأسباب عديده منها هدوء اللاعب الشديد خارج الملعب و رغبته المستمره فى الإبتعاد عن الأضواء . لدرجه أن لويس فيجو قال عنه ” فى داخل الملعب لا يمكنك أن تمسك به , و خارج الملعب يختفى تماماً ” .

سكولز الباحث عن الهدوء دائماً لم يلعب لنادى أخر بخلاف مانشستر يونايتد على مدار تاريخه سواء على مستوى الكبار أو حتى الناشئين , فعلى مدار 20 عاما تقريباً إعتزل فيها لموسم واحد ثم عاد , لعب حوالى 499 مباراه سجل فيها 107 هدف .

مشواره مع المنتخب الإنجليزى كان أقصر بكثير لرغبته فى الإعتزال الدولى فى 2004 , حيث لعب مع منتخب الأسود الثلاثه لسبع سنوات فقط لعب فيها 66 مباراه دوليه و سجل فيها 16 هدف .

جاشينتو فاكيتى

فرانكو باريزى

المدافع الأبرز فى تاريخ الإنتر , و صاحب العديد من الأرقام القياسيه فى عصره , الغريب أنه كان يتم توظيفه كمهاجم فى فرق الناشئيين , لسرعته الكبيره و تسديداته الصاروخيه , ثم تم توظيفه كظهير و احيانا كقلب دفاع .

على مدار 18 عاما لعبها الإيطالى لم يغير قميصه أبداً , حيث لعب بقميص الإنتر فى الفتره التى سُمى فيها الإنتر ب ” الإنتر الكبير ” 476 مباراه سجل فيها 59 هدف , و حصل فيها على الدور الإيطالى 4 مرات و كأس إيطاليا مره واحده و دورى أبطال أوروبا مرتين و كأس الإنتركونتنتال مرتين .

أما بالنس.به للمنتخب الإيطالى فكان أول من وصل 94 مباراه دوليه بقميص الأزورى , و كان قائد المنتخب الإيطالى لفتره طويله , حيث كان قائد المنتخب الإيطالى الفائز ببطوله أوروبا سنه 1968 , و قائد الفريق الذى خسر نهائى كأس العالم أمام برازيل بيليه فى 1970 .

المدافع الذى رُشح للكره الذهبيه فى 1965 , كان له عديد الإنجازات الفرديه مثل إنه كان أول مدافع يصل ل 50 هدف فى تاريخ الدورى الإيطالى و منذ وفاته فى 2006  لم يعد يُستخدم الرقم 3 فى نادى الإنتر تخليداً لذكراه.

ريان جيجز

ريان جيجزريان جيجز

لا تكتمل قائمه ” سكولز و نيفيل ” إلا بإضافه ثالث الأوفياء ” ريان جيجز ”  , الويلزى الطائر الذى لعب مشواره كاملاً على مستوى الكبار و جزء من مشواره على مستوى الشباب فى صفوف مانشستر يونايتد .

ظُلم كثيراً بسبب جنسيته , و لكن على مستوى الأنديه على مدار حوالى 24 عاما لعبها مع الفريق الأول , لعب فيها 672 مباراه و سجل فيها 114 هدف , حقق كل ما يمكن تحقيقه من بطولات , حيث حقق الدورى الإنجليزى 13 مره , و كأس الإتحاد 4 مرات و الدرع الخيريه 9 مرات , و كأس الرابطه 4 مرات , كما حقق دورى أبطال أوروبا مرتين و السوبر الأوروبى مره واحده و كأس الإنتركونتنتال مرة و كأس العالم للأندية مره أيضاً.

باولو مالدينى نجم لا ينسى من نجوم كرة القدم

باولو مالدينىباولو مالدينى

مسك الختام , و منافس قوى على لقب أفضل مدافع فى التاريخ , إنه مالدينى الإبن الذى لعب لنادى واحد سواء على مستوى الناشئيين أو الكبار , فمنذ دخوله من بوابه نادى الميلان و عمره عشر سنوات , لم يرغب فى الخروج منه و على مدار 24 عاما لعبها مع الفريق الأول للميلان لعب 647 مباراه سجل فيها 29 هدف , كما لعب 126 مباراه دوليه مع المنتخب الإيطالى سجل فيها 7 أهداف , إلا أن إعتزاله الدولى المبكر حرمه من الفوز باللقب الأغلى مع منتخب بلاده فى 2006 .

اللاعب الذى فاز بالدورى الإيطالى 7 مرات , و كأس إيطاليا مره , و دورى أبطال أوروبا 5 مرات و السوبر الأوروبى 5 مرات , و كأس الإنتركونتنتال مرتين و كأس العالم للأنديه مره , و كأس السوبر الإيطالى 5 مرات , إكتفى بالحصول على مركز الوصيف فى كأس العالم 1994 و بطوله أوروبا 2000 مع المنتخب الإيطالى , و لكن هذا لم ينتقص منه فى شىء فمازال يصنف ضمن الأفضل فى تاريخ إيطاليا و العالم و قد قام الميلان بحجب الرقم 3 تكريما له بعد إعتزاله.

أسماء نجوم كرة القدم لابد من ذكرها

جيمى كاراجر – ليفربول

جوزيبى بيرجومى– إنتر ميلان

بيت كايزر – أياكس

ليدلى كينج – توتنهام هوتسبر

جياكومو لوسى – روما

سيب ماير – بايرن ميونخ

نيني – بنفيكا

توماس شاف – فيردر بريمن

مانويل سانشيز – ريال مدريد

لاعبون مرشحون بقوة لدخول هذه القائمة

ليونيل ميسى – برشلونه

أندرياس إنيستا – برشلونه

توماس مولر – بايرن ميونخ

دانيلى دى روسى – روما

أندى كينج – ليستر سيتى

برونو – فياريال

د . محمد صلاح مقالات الكاتب

طبيب أطفال , يحب أن يعرف شىء عن كل شىء

اكتب تعليق