الإبداع و الابتكار و مهارات التفكير ..كن مبدعا بداخلك تكن مبدعا فيما حولك
perm_identity د. محمد المُر

query_builder منذ 3 شهور

الإبداع و الابتكار و مهارات التفكير .. كن مبدعا بداخلك تكن مبدعا فيما حولك

خلاف حاد بالشارع بين شخصين غاضبين يكيل كل منهما الاتهامات للآخر بسبب حادث مرورى بسيط لم ينتج عنه أى أضرار، و بالرغم من ذلك يحاول كل شخص أن يلقى باللوم على الشخص الواقف أمامه، و من بين الجدال سأل أحدهم الآخر مستنكرا ” هل لديك مخ أصلا ؟!”



استنكار يثير التفكير

المخ البشرى

كنت ابتعدت بالفعل ليبقى فى ذهنى سؤال الاستهزاء الأخير و جاوبت داخل نفسى بالطبع لديه مخ و إلا ماكان حى يرزق يتكلم و يتحرك بل كان بالأحرى أن يكون الاستنكار هل لديك عقل أصلا ؟! فشتان الفارق بين المخ و العقل؛  فكل البشر يملكون نفس المخ بتركيبه المعقد الذى يقوم بالتحكم فى كل الوظائف الحيوية و الحركية للجسم بدقة شديدة فى الأصحاء منهمو لكن هل لدى كل واحد منهم نفس العقل ؟ بالقطع لا فالعقل يؤدى دور مختلف عن المخ من تفكير و قدرة على الاستنتاج و التخطيط و اتخاذ القرارات.

العقل يبدو أكثر كجزء معنوى لا يمكن لمسه او رؤيته فلو فتحنا مثلا جمجمة احدهم سنرى مخا مكون من نصفين كرويين و مخيخ و ما إلى ذلك من تركيب تشريحى، و ربما يمكننا ان نحدد ما اذا كان تالفا أو سليما و لكن لا يمكنك مطلقا ان تحدد قدرات الشخص الإبداعية او الفنية و التى تختلف من شخص لمثله تماما حتى التوائم المتطابقة و التى تتشارك نفس الحمض النووى لا يمكن تطابق قدراتهم العقلية.

مهارات التفكير تتطور مبكرا

العقل

يولد كل البشر و لنحدد الأصحاء منهم بدون أى مشاكل صحية او اعاقات ذهنية، و يملكون جميعا نفس المخ، ولكن مع النمو  يكبرون و تبدأ عقولهم فى التطور و الادراك  لتظهر الفروقات و لا شك أن التغذية السليمة و البيئة المحيطة تشكل عوامل هامة فى تطوير القدرات العقلية بالاضافة للجانب الوراثى و لكن هنا يجب ان نتوقف هل هذا فقط ما يحدد قدرات الفرد العقلية و لنقل درجة ذكاؤه و قدرته على الإبداع و الابتكار و هل كل شخص تحددت قدراته و توقفت و عليه أن يستسلم لهذا الواقع اذا كان محدود الذكاء مثلا و يقول لقد خلقت هكذا و لا يمكننى فعل افضل من هذا ؟؟

 

 

العقل البشرى معجزة و لا شك

بالتأكيد لا فمجالات ابداع العقل لا محدودة و يجب على كل انسان أن يبحث عن مجال إبداعه، و يجتهد ليتعلم و يتطور  فالعقل البشرى معجزة وهبها الله للانسان، و يجب أن يدرك قيمة تلك المعجزة جيدا و لا يمكن مطلقا أن يتوقف هذا العقل عن التطور، و لنأكد هذا  لنرجع بالزمن آلاف السنين  عندما كان الانسان الأول يجوب الأرض كان التحدى الرئيسى وقتها له هو التكيف فأعدادهم قليلة و يجب الحفاظ على بقائهم و وجودهم فتركز دور العقل وقتها على كيفية التكيف للبقاء و الاستمرار و هو ما أداه عقلهم بصورة مثالية و الا ما كنا نملأ كل بقاع الأرض الأن فأستطاع ان يوفر لنفسه مسكن يحميه، و أن يحصل على ما يحتاجه من طعام و شراب ليبقى حيا  و لو ألزمه ذلك حتى أن يتنقل و يتجول و يكتشف أماكن جديدة.

الإبداع و الابتكار يزداد مع زيادة الرغبة فى تسهيل الحياة

عقب نجاحه فى ذلك نقل هذه الخبرات التى اكتسبها مع الزمن بالتجربة و التعلم للجيل التالى  الذى أصبح أكثر عددا فلم يعد الإبداع و الابتكاريمثل له البقاء التحدى الأكبر، و هنا تطور العقل لمرحلة كيف يمكن أن تكون الحياة أسهل  ليبدأ فى ابتكار الأدوات المساعده و استمر نقل الخبرات من جيل لجيل ليطور كل جيل جديد ما وصل اليه من سبقه  و يضيف اليه و استمر امتصاص العقل البشرى لكم هائل من الخبرات و المعرفة و خلال ذلك كان هناك وقت دوما للابداع الفنى.

العقل البشرى يحب كل جميل فكلما سنحت الفرصة له على الرغم من التحديات  الصارخة للحياة  كان يرسم أو ينحت التماثيل أو يكتب الشعر، و قد وصلتنا رسومات و منحوتات عمرها  آلاف السنين و من هنا فالعقل البشرى لم و لن يتوقف مطلقا عن إضافة الجديد  حتى اصبحت سرعة التطور هائلة فى عصرنا الحالى لقد ازددنا عددا و مائة عقل يفكر افضل من واحد فما بالكم بملايين العقول المفكرة و المبتكرة حول العالم كله فحاليا كل يوم جديد لا يخلو من ابتكار أو اكتشاف او تطوير شىء موجود فعلا.

حرر عقلك فالأمر بيدك

حرر عقلك

عقلك الحالى هو نتاج تطور آلاف السنين و قدراته التى قد لا تدركها الأن لا محدودة تحتاج منك فقط الإصرار و الرغبة فى التعلم، و محاولة اكتشاف مجالات ابداع عقلك الخاصة فلو كنت مبدعا بامكانك ان تكون أكثر ابداعا و لو كنت تشعر  بأنك لا تملك عقلا جيدا او ذكائك محدود فلتحاول ان تضع تحديات أمامك  فالحاجة أم الاختراع، و لا تخجل مطلقا من المحاولة فى استخراج طاقاتك و قدراتك العقلية  بل إن الاستمرار و الصبر هو أساس التقدم و النجاح فربما لا يمكنك أن تكون رساما مشهورا أو عالما كبيرا أو شاعرا عظيما و لكن العالم يحتاج أيضا الى صانع ماهر يضيف لمسة جميلة لكل ما يلمسه و يصنعه و يحتاج كل من يقدم الجديد أو حتى المتقن فى مجاله فكن على يقين أن الحدود تضعها أنت لعقلك فحرر عقلك من تلك القيود و صدقا سترى و تتعجب .

 

د. محمد المُر مقالات الكاتب

طبيب أطفال، و كاتب بالفطرة يحب الاستمتاع بالحياة و مشاركة الآخرين اهتماماتهم، و يعشق الرياضة و السفر.

اكتب تعليق