الروماتويد , الروماتيزم و الحمى الروماتيزمية (ما هم و الفرق بينهم و تأثيرهم على العظام)
perm_identity Mohamed Nabih

query_builder منذ شهرين

الروماتويد , الروماتيزم و الحمى الروماتيزمية

(ما هم و الفرق بينهم و تأثيرهم على العظام)

كثيرا ما نسمع عن الروماتويد, الروماتيزم و الحمى الروماتيزمية كأمراض تصيب العظام و لكن لا نعلم عنهم الكثير.

يوجد لبس بين الكثير من الناس فمنهم من يعتقد أنهم نفس المرض و لا يعرف أن هناك فرقا كبيرا بينهم.

سنحاول في هذا المقال اعطاء فكرة عن هذه الأمراض، كل على حده، لإزالة هذا اللبس عند الناس.

الروماتويد:

تعريفه:

هو مرض من أمراض المناعة الذاتية. حيث يبدأ الجسم بتكوين أجسام مضادة لمهاجمة المفاصل.

الروماتويد

الروماتويد يؤثر بشكل واضح على مفاصل اليد

ينتشر في السيدات أكثر منه في الرجال.تبلغ نسبته في السيدات ضعف الرجال و تبلغ نسبة حدوثه في السيدات 30-40%.

يكثر في النساء كنتيجة لتأثير الهرمونات الأنثوية على الجهاز المناعي.

غالبا ما تبدأ الاصابة في موسم الشتاء و يصل لذروة التأثير في الصيف.

البعض يعتبره مرض وراثي ينتقل من الآباء للأبناء. و يعتبر من الأمراض المزمنة.

أسبابه:

لا توجد أسباب واضحة لمرض الروماتويد. و لكن هناك بعض الفرضيات التي تقترح أسباب ظهوره.

1) وجود قابلية جينية عند الشخص. بمعنى أن الشخص يمتلك جينات خاصة بمرض الروماتويد.

2) هو ناتج عن تفاعل مناعي يحدث داخل الجسم يدفع الجسم لتكوين أجسام مضادة تبدأ بهاجمة المفاصل و تستمر بعدها في مهاجمة أجزاء أخرى من الجسم.

3) هناك نظرية تقول أن عامل الروماتويد (R.F) هو الأجسام المضادة.

4) البعض اعتبره تفاعل التهابي يصيب المفاصل و الأوتار فينتج عنه تدميرها. مع تدمير و تآكل الغضاريف المفصلية.

مراحل حدوثه:

لا يؤثر الروماتويد على العظام فحسب فهو في الحالات المتقدمة يبدأ بالتأثير على أعضاء أخرى في الجسم.

في المفاصل:

1) مرحلة ما قبل الظهور الإكلينيكي: و يمكن التشخيص في هذه المرحلة بالفحوصات المعملية فقط.

حيث تزداد سرعةالترسيب (ESR)، معامل البروتين التفاعلي  (CRP) و قد يظهر عامل الروماتويد إيجابيا.

2) التهاب أغشية المفاصل: حيث يلتهب الغشاء الزلالي المبطن للأوتار و الأربطة كما يلتهب أيضا الغشاء السينوفي المبطن للمفصل.

و هنا تحتقن الأوعية و يزداد تكون وسائط الالتهاب بالمفصل. يبدأ المريض بالشعور بألم المفاصل في هذه المرحلة.

3) تدمير المفاصل: هنا يبدأ تآكل سطح المفصل و العظام.

4) تشوه المفصل: و هي المرحلة الأخيرة و تكون مصحوبة بتمزق الأوتار و عدم ثبات المفصل.

خارج المفاصل ( أعضاء أخرى من الجسم ):

1) تتكون عقيدات روماتويدية داخل المفاصل و أجزاء أخرى من الجسم مثل الرئتين, صلبة العين و تحت الجلد.

2) تضخم الطحال و العقد الليمفاوية.

3) التهابات الأوعية الدموية و السكتات الدماغية.

4) ضعف بالعضلات و الأعصاب و الأنيميا.

5) هشاشة العظام و داء القلب الاقفاري (ischemic heart disease) و الجلطات بالاوعية الدموية و القلب.

الأعراض الإكلينيكية:

أعراض مبكرة:

يبدأ غالبا بالمفاصل الصغيرة باليد و القدم. و يبدأ بصورة ألم, تورم و صعوبة بالحركة لسلاميات الأصابع.

أوجاع بالعضلات- الشعور بالتعب و الارهاق المزمن- نقص الوزن

الشعور بتيبس المفاصل خاصة صباحا و قد يستمر لأكثر من نصف ساعة حتى يستعيد الشخص مرونة الحركة.

التهاب بالأوتار خاصة الباسطة للرسغ و القابضة للأصابع.

أعراض متأخرة:

التشوهات المفصلية خاصة مفاصل اليد و القدم.

يأتي على رأس هذه التشوهات تشوه رقبة الأوزة للاصابع, تشوه بوتنيير للاصابع, انعواج الرسغ, تشوه شكل Z للاصابع و كذلك بروز رأس المشطية الاولى بالقدم و انحراف الاصبع الاكبر للداخل.

بروز رأس المشطية الاولى بالقدم ( الروماتويد )

بروز رأس المشطية الاولى بالقدم

 

تشوه عنق الاوزة ( الروماتويد )

تشوه عنق الاوزة

 

تشوه بوتنيير ( الروماتويد )

تشوه بوتنيير

يبدأ بالتأثير على المفاصل الكبيرة خاصة الحوض و الركبة التي غالبا ما يحدث لها تقوس للداخل و انحراف الساقين للخارج.

يؤثر أيضا على الفقرات خاصة العنقية.

التشخيص:

يبدأ تشخيص الحالة اكلينيكيا من خلال الفحص و التاريخ المرضي و يعتبر الفحص ذو أهمية كبيرة للتشخيص و يتم تأكيدها بالفحوصات المعملية مثل:

( لا يوجد فحص معملي يجزم وحده بالاصابة بالمرض. )

– ارتفاع سرعة الترسيب.

– عامل الروماتويد: يعتقد البعض أنه تحليل تشخيصي لكن في الحقيقة لا.

إذ أنه قد يعطينا نتائج سلبية مع المريض المصاب بالروماتويد و العكس.

– بعض التحاليل الأخرى: Anti CCP- ANA في حالة ايجابيتها فهي تؤكد على الاصابة بالمرض.

يصاحب الاصابة بالروماتويد دائما فقر الدم.

– من الممكن أخذ عينة من المفصل و تحليلها باثولوجيا.

تساعد الأشعة أيضا في تشخيص المرض فيلاحظ تآكل المفاصل و هشاشة العظام بالمفصل المصاب.

طرق العلاج:

– تستخدم المسكنات و مضادات الالتهاب لتقليل الألم.

– يستخدم الكورتيزون أيضا كمضاد قوي للالتهاب كما يستخدم أيضا في الحقن الموضعي للمفاصل و الأوتار الملتهبة.

-تستخدم مثبطات النخر الورمي (TNF inhibitors) مثل: انفليكسيماب (infliximab) و اتانرسيبت (etanercept).

– مجموعة معدلات الروماتويد مثل: ميثوتريكسات (methotrexate)- سلفاسالازين (sulfasalazine)- ليفلوناميد (leflunamide)- بينيسيلامين (penicillamine).

– يفضل المتابعة الدورية لانزيمات الكبد مع هذه المجموعة إذ أنها قد ترتفع مع تناولها.

– يحذر استخدامها مع الحمل لتلافي حدوث تشوهات للجنين أثناء الحمل.

– يفضل اعطاء حمض الفوليك باستمرار مع علاج الروماتويد.

– العلاج الطبيعي يساعد بشكل رئيسي في علاج الروماتويد.

– التدخل الجراحي:

في بعض الحالات المتقدمة و التي لم تستجيب للعلاج الدوائي و الطبيعي قد يكون الحل هو التدخل الجراحي.

1) اعادة توصيل و اصلاح الاوتار المصابة.

2) استئصال الغشاء السينوفي الملتهب للمفصل.

3) استبدال المفاصل.

4) استعدال تشوهات المفاصل

5) تثبيت دائم للمفصل.

الروماتيزم:

كثيرا ما يحدث الخلط بين الروماتويد و الروماتيزم لدى الناس. سنحاول هنا توضيح ذلك الفرق.

الروماتيزم

الروماتيزم و آلام المفاصل

كلمة الروماتيزم يشار بها لغويا الى شيئين:

1) علم الروماتيزم: و هو العلم الذي يدرس أمراض المفاصل و العظام علاجيا و ليس جراحيا.

2) مرض الروماتيزم: و في الحقيقة هو ليس مرض كما يعتقد البعض و لكنه مجموعة من الامراض التي تصيب المفاصل و العظام.

معلومات تهمنا عن الروماتيزم:

نسبة حدوثه بالسيدات أكثر منها لدى الرجال.

من الممكن أن يصيب جميع الأعمار من الطفولة للعجز.

الأشهر سنا للاصابة من 30 الى 60 سنة.

العامل الوراثي يؤثر كثيرا في احتمالية اصابة الشخص بالروماتيزم.

زيادة الوزن قد تؤدي الى ظهور المرض مبكرا. و كذلك أيضا التدخين. كما وجد مؤخرا أن تناول الكافيين بشكل زائد يساعد على ظهور الآلام الروماتيزمية ( في حالة تناول أكثر من 4 فناجين قهوة يوميا أو أكثر).

كثيرا ما تزداد حدة الآلام الروماتيزمية في حالة التعرض للبرد و الاصابة الفيروسية أو البكتيرية.

تنقسم أمراض الروماتيزم الى نوعين:

1) أمراض روماتيزمية غير التهابية:

و فيها يحدث تآكل المفاصل تدريجيا دون أن تظهر أعراض الالتهاب بالمفصل أو الانسجة الرخوة المحيطة به من غشاء المفصل,الاوتار ,الاربطة و خلافه.

كما يحدث في حالات خشونة العظام, هشاشة العظام, آلام العنق, آلالم الظهر و لين العظام.

2) أمراض روماتيزمية التهابية:

هي التي يحدث بها التهاب داخل المفصل أو الانسجة الرخوة. و تنقسم الى نوعين:

1) مفصلية:

تصيب تلك الأمراض المفاصل بالالتهابات مثل:

الروماتويد (إذن الروماتويد يندرج تحت قائمة الروماتيزم), الحمى الروماتيزمية, التهاب الفقار اللاصق, النقرص, التهاب المفاصل الصدفي, التهاب المفاصل النكروزي, التهاب المفاصل الشبابي و التهاب الأوتار و الغشاء السينوفي.

التهاب مفاصل اليد ناتج عن الصدفية ( الروماتيزم )

التهاب مفاصل اليد ناتج عن الصدفية

2) غير مفصلية:

و هي التي تصيب الأنسجة الرخوة مثل:

الذئبة الحمراء, التهابات الأوعية الدموية و تصلب الجلد.

التأثيرات المختلفة للذئبة الحمراء على الجسم( الروماتيزم )

التأثيرات المختلفة للذئبة الحمراء على الجسم

يجب علينا توضيح بعض النقاط لفهم الموضوع:

الأكثر شيوعا لدى الناس أن الروماتيزم هو الحمى الروماتيزمية. فكلمة المريض يعاني من روماتيزم تعني لدى الكثير الحمى الروماتيزمية.

فأنت عندما تصارح المريض بأن ما لديه هو الروماتيزم (بغض النظر عما تقصد أنت كطبيب فأنت من الممكن كنت تقول ذلك و أنت تقصد نوع آخر من الروماتيزم) يتبادر بذهنه بعض الأسئلة مثل:

قياس سرعة الترسيب, التهاب اللوزتين و الخوف على القلب و ما يؤثر عليه الروماتيزم.

فالمعظم يترجم كلمة روماتيزم التي أخبره بها الطبيب على أنها الحمى الروماتيزمية بمفهوما الطبي علما بأن الحقيقة غير ذلك.

و كثيرا ما تجد الطبيب يجاري المريض في هذا الشأن من باب سهولة توصيل المعلومة للمريض.

مؤخرا بدأت كلمة الروماتيزم من الجانب العلمي في الانحصار و بدأ تسمية المرض باسمه الفعلي و ليس بالروماتيزم في العموم و من ثم بدأ الأطباء التوضيح للمريض باسم المرض الذي يعاني منه مباشرة.

فتجد الطبيب يخبر مريضه بأنه يعاني من الروماتويد مثلا أو انه مصاب بالزئبة الحمراء على سبيل المثال.

ولا يمكن أن نأتي على ذكر الحمى الروماتيزمية دون أن نتناول بعض المعلومات المهمة عنها.

الحمى الروماتيزمية:

تحدث الحمى الروماتيزمية نتيجة لخلل بالجهاز المناعي فعندما يصاب الشخص بالعدوى البكتيرية بالميكروب السبحي خاصة في منطقة الحلق و اللوزتين.

التهاب اللوزتين السبب الرئيسي وراء الحمى الروماتيزمية

التهاب اللوزتين السبب الرئيسي وراء الحمى الروماتيزمية

حينها يرد جهاز المناعة بارسال الأجسام المضادة للقضاء على الميكروب و تقوم الأجسام المضادة عن طريق الخطأ بهاجمة أجزاء أخرى من الجسم على رأسها المفاصل و عضلة القلب.

الأعراض:

تبدأ الأعراض بالظهور بعد 2-4 أسابيع من الاصابة.

يحدث ارتفاع في درجة الحرارة, شعور بالاعياء و الضعف العام مع فقدان الشهية.

يحدث التهاب عضلة القلب في 30-60% من الحالات. يحدث ذلك مع تكرار الاصابة.الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للاصابة خاصة في سن 5-14 سنة.

عندما يحدث التهاب عضلة القلب قد يشعر المريض بخفقان و آلام حادة بالصدر تزيد بالمجهود. يقل مجهود الشخص مقارنة بأقرانه.

من أخطر أضرار التهاب عضلة القلب التأثير على الصمامات.

الصمام المترالي هو الأكثر عرضة للتأثر و قد يحدث ضيق بالصمام.

كما يظهر أيضا الطفح الجلدي في واحد من كل عشرة أطفال و نادرا ما يحدث في البالغين.

علامات الطفح الجلدي للحمى الروماتيزمية

علامات الطفح الجلدي للحمى الروماتيزمية

قد تتكون بعض العقيدات تحت الجلد.

التهاب المفاصل بالحمى الروماتيزمية يكون التهاب متنقل حيث أنه عندما يشعر الشخص بالراحة من التهاب مفصل معين سرعان ما ينتقل الالتهاب لمفصل آخر.

غالبا ما تصاب المفاصل الكبيرة بداية بالركبة ثم الكاحل و مفصل الفخذ. كما يظهر أيضا في المرفق و الرسغ.

تظهر أعراض الالتهاب بالمفصل في صورة الألم, حرارة المفصل, الاحمرار و تورم المفصل.

قد يصاب الجهاز العصبي بالضرر فيقوم المريض بحركات اهتزازية لاارادية, غير منتظمة أو متناسقة فيما يسمى بمرض الرقص.

كيف يتم تشخيص الحمى الروماتيزمية:

يتم التشخيص عن طريق معايير جون:

معايير أساسية:

1) التهاب عضلة القلب.

2) التهاب المفاصل.

3)الرقص.

4) العقيدات تحت الجلد.

5) الطفح الجلدي.

معايير ثانوية:

1) ارتفاع درجة الحرارة.

2) تاريخ مرضي سابق للاصابة.

3) ألم المفاصل.

4)معمليا:  زيادة (سرعة تسيب كرات الدم الحمراء- عدد كرات الدم البيضاء- معامل البروتين التفاعلي CRP- أجسام مضادة للستربتوليسين o).

ظهور اثنان على الأقل من المعايير الأساسية أو واحد من المعايير الأساسية مع اثنان على الأقل من المعايير الثانوية يعتبر تشخيصيا.

  • الجدير بالذكر أن ننوه على أن ارتفاع سرعة الترسيب ليس تشخيصيا وحده في أي مرض بل هو يساعد على الوصول للتشخيص مع العوامل الأخرى معمليا و اكلينيكيا.
  • تعبر سرعة الترسيب الزائدة عن وجود التهاب بالجسم أيا كان مصدره.

العلاج:

تعالج الحمى الروماتيزمية بالمضادات الحيوية على رأسها البنسيلين.

يعطى الفينوكسيميثيل بنسيلين (الاسم الشائع بنسيلين V )عن طريق الفم بجرعة 250مجم/6 ساعات لمدة 10 أيام.

يعطى  البنسيلين طويل المدى ( بنزيل بنسيلين أو بنسيلين G ) للوقاية من الاصابة عن طريق الحقن العضلي.

يعطى مرة كل ٣-٤ أسابيع.

في حالات الاصابة بالتهاب عضلة القلب مع تأثر أحد الصمامات يستخدم البنسيلين طويل المفعول لمدة ١٠ سنوات من آخر ظهور للحمى الروماتيزمية أو يستخدم الى أن يصل المريض لسن الأربعين.

و في حالة الاصابة بالتهاب عضلة القلب دون تأثر أحد الصمامات يستخدم البنسيلين طويل المفعول لمدة ١٠ سنوات من آخر ظهور للحمى الروماتيزمية أو يستخدم الى أن يصل المريض سن ٢١ سنة.

و في حالة الاصابة بالحمى الروماتيزمية دون أن يحدث التهاب عضلة القلب يستخدم البنسيلين طويل المغعول لمدة ٥ سنوات من آخر ظهور للحمى الروماتيزمية أو يستخدم الى أن يصل المريض سن ٢١ سنة.

يجب عمل اختبار حساسية قبل الحقن للمرة الأولى. كما يجب أن يعاد الاختبار في حالة التوقف عن أخذها ثم الرجوع لها مرة أخرى.

في حالة ظهور الحساسية يعطى الاريثروميثين كبديل.

و في حالات الاصابة الحادة يستخدم الاموكسيسيلن (  أحد مشتقات البنسيلين ).

يستخدم الاسبرين في علاج التهاب الحمى الروماتيزمية (و لا يعطى للأطفال دون 16 سنة).

تكون جرعة الاسبرين 80مجم/ كجم في اليوم الواحد مقسمة على 4 جرعات بالتساوي بحيث لا تتجاوز 6.5 جم يوميا.

من الممكن استخدام الكورتيزون في بعض الحالات.

أما عن أعراض الأمراض الروماتيزمية بوجه عام:

– آلام شديدة بالمفاصل. حدوث تورم و حرارة بالمفصل المصاب.

– عدم القدرة على تحريك المفصل المصاب.

– تيبس المفاصل و تشوهها لدرجة قد تصل الى العجز.

يؤدي الروماتيزم الى التهاب مفصل الركبة

يؤدي الروماتيزم الى التهاب مفصل الركبة

– قد تؤثر بعض أنواع الأمراض الروماتيزمية على أجزاء أخرى من الجسم مثل: القلب, الرئة, العين, الطحال. و ذلك يعتمد على نوع المرض الروماتيزمي المصاب به الشخص.

بشكل عام يتم علاج الأمراض الروماتيزمية عن طريق:

– المسكنات و مضادات الالتهاب الاستيرودية منها و غير الاستيرودية. تختلف الجرعة و المدة اللازمة للعلاج طبقا للتوصيف الدقيق للمرض.

– العلاج الطبيعي.

الكالسيوم في بعض الحالات.

التدخل الجراحي في الحالات المتقدمة التي يحدث فيها تآكل المفصل أو تدميره.

بالتأكيد هذا ليس كل شيء عن الأمراض الروماتيزمية و لكن حاولنا هنا توضيح الفروق و اللبس لدى الناس فيما بين الروماتويد, الروماتيزم و الحمى الروماتيزمية.

تحدثنا من قبل في بعض المقالات السابقة عن بعض الأمراض التي أوضحنا في هذا المقال أنها من الأمراض الروماتيزمية.

سنتناول ان شاء الله في بعض المقالات القادمة الحديث عن الأمراض الروماتيزمية الأخرى التي تهمنا و لم نتحدث عنها من قبل عافانا الله و اياكم.

 

Mohamed Nabih مقالات الكاتب

طبيب بشري- بكالريوس الطب و الجراحة (جامعة المنصورة)-ماجستير جراحة العظام (جامعة قناة السويس)

اكتب تعليق