آلام الظهر (ماهي الأسباب و طرق العلاج)
perm_identity Mohamed Nabih

query_builder منذ 6 شهور

آلام الظهر

(ماهي الأسباب و طرق العلاج)

تعتبر آلام الظهر من أكثر الأعراض التي لطالما اشتكى منها جميعنا.

لا يوجد انسان لم يشتكي من قبل من آلام الظهر.



آلام الظهر

آلام الظهر

مم يتكون الظهر؟

يتكون الظهر بشكل أساسي من العمود الفقري و مجموعة من العضلات.

عند حدوث أي خلل بهما أو احداهما تظهر آلام الظهر.

و يتكون العمود الفقري من الفقرات التي تتصل ببعضها البعض من خلال الأربطة و يفصل بينها الغضروف الذي يمنع الاحتكاك بين عظام الفقرات.

الغضروف قرصي الشكل. يتكون من طبقتين. طبقة داخلية عبارة عن مادة هلامية (نواة) محاطة بطبقة خارجية ليفية.

يمر الحبل الشوكي خلال هذه الفقرات و تعتبر هي الحامية له.

يتفرع الحبل الشوكي أثناء مروره خلال الفتحات المخصصة له بالفقرات لمجموعة الأعصاب و جذورها.

تلك الأعصاب هي المسؤلة عن توصيل الأوامر لجميع أجزاء الجسم.

الفقرة و الغضروف و الحبل الشوكي

الفقرة و الغضروف و الحبل الشوكي

تجد مثلا ان الاعصاب الموجودة بمنطقة الفقرات القطنية هي المسؤلة عن التغذية العصبية للطرفين السفليين بكل ما فيهم.

و تجد أن الفقرات العنقية يمر بها الأعصاب المسؤلة عن تغذية الطرفين العلويين.

 أسباب آلام الظهر و الأعراض المصاحبة:

الحديث عن آلام الظهر يعتبر من المواضيع المهمة و الكبيرة أيضا فهي تحتاج لكتب لنتحدث عنها تفصيلا.

وهنا سنحاول الحديث بصورة مبسطة لايصال المعلومة للقاريء بشكل ميسر باذن الله.

كما قلنا من قبل يتكون الظهر من العمود الفقري و العضلات.

إذن لتشعر بالألم يجب أن تكون المشكلة في أيا منهما.

١) ألم اجهادي: و هنا اقصد آلام الظهر الناشئة عن مجهود قوي و قد يكون متكرر بشكل يومي.

هذا النوع من الألم قد يفرضه عليك طبيعة العمل و روتين اليوم.

التعامل بشكل خاطيء مع حمل الأشياء يؤدي لهذا.

٢) تمزق بالعضلات او الاربطة و الأوتار: قد تحدث حركة مفاجئة لك أثناء اليوم ينتج عنها هذا التمزق.كما أنه من الممكن أن تحدث عن طريق الاصابة المباشرة.

٣) هشاشة العظام: تحدث غالبا مع تقدم السن خاصة في السيدات بعد الوصول لسن اليأس و تسبب آلام الظهر بشكل مستمر.

من الممكن أن يكون الشخص مصاب بأمراض أخرى تساعد على حدوث هشاشة العظام بشكل مبكر.

مثل مريض الغدة الدرقية و المرضى متعاطي الكورتيزون بشكل علاجي.

٤) خشونة الفقرات: و التي تحدث أيضا مع تقدم المريض في السن.

فيبدأ الغضروف بين الفقرات في فقدان السوائل بداخله و يصاب بالجفاف ليحدث فيه نوع من التآكل.

وهنا تقل المسافة الفاصلة بين الفقرات لتبدأ في الاحتكاك ببعضها.

و يحدث تكلس فيما بين الفقرات و الذي بدوره يضغط على الأعصاب مسببا آلام الظهر و آلام أخرى في مسار تغذية العصب.

إذا ما حدثت في الفقرات العنقية فانها غالبا تكون بين الفقرة الخامسة و السادسة عنقية و السادسة و السابعة عنقية أيضا.

تتشابه في أعراضها مع الانزلاق الغضروفي العنقي.

الأشهر في الفقرات القطنية ما بين الفقرة الرابعة و الخامسة و القرة الخامسة قطنية و الأولى من العجز.

٤) أسباب تنشأ من الغضروف:

يأتي على رأسها الانزلاق الغضروفي و الذي من الممكن أن يكون حادا مسببا آلام الظهر بشكل لا يحتمله الكثيرون.

في هذه الحالة من الجائز أيضا حدوث ضغط على العصب مما يسبب ألم في مسار تغذية العصب.

يتسبب أيضا في الشعور بتنميل أو حرقان في المنطقة التي تتغذى من خلال العصب المضغوط و ذلك على حسب منطقة ضغط العصب في الفقرات.

انزلاق غضروفي قطني

صورة بالرنين المغناطيسي للانزلاق الغضروفي القطني

يحدث في الفقرات العنقية بنسبة أقل مقارنة بالفقرات القطنية.

يعاني مريض الانزلاق الغضروفي العنقي من ألم بالعنق و تيبس.

غالبا ما يظهر الألم أيضا في أسفل الرأس و يمتد ليصل للوح الكتف.

يتسبب أيضا الغضروف العنقي في ألم يصل لمفصل المرفق و الرسغ و أصابع اليد خاصة السبابة و الأوسط.

من الممكن أن يحاول المريض تثبيت عنقه للامام أو جانبا.

أنواعه:

تكون البداية من خلال حدوث بروز لنواة الغضروف دافعة الطبقة الليفية الخارجية والتي بدورها يحدث بها بروز أو نتوء هي الأخرى.

قد يكون هذا البروز بسيطا أو أن يشمل مساحة واسعة من الغضروف.

يزداد الوضع سوءا لو حدث الانزلاق كمرحلة أكثر تقدما من كونه مجرد بروز.

تصل في بعض الأحيان الى حدوث فتق في الطبقة الليفية الخارجية سامحة لجزء من جسم النواة الهلامي للخروج.

و من الممكن أيضا أن ينفصل جزء منها تماما ليهاجر داخل القناة العصبية ليضغط على الاعصاب البعيدة عنه.

يحدث هذا بشكل كبير في الفقرات العنقية و القطنية و ليس من الشائع أبدا حدوثها بالفقرات الصدرية.

عند حدوث الانزلاق قد يكون في منطقة المنتصف و في هذه الحالة لا يستطيع المريض تحديد طرفا يؤلمه اكثر من الآخر و يشعر دائما بأم أسفل الظهر.

كثيرا ما تجد المريض يشكو من الألم في ناحية معينة من الجسم يمينا أو يسارا سواءا كان في الظهر أو الأطراف.

يعتمد هذا على اتجاه حدوث الانزلاق وعلى اي الاعصاب يضغط يمينا او يسارا.

و من الجائز أيضا أن يشكو المريض من شعوره بالالم في الظهر مصحوبا باحد الاطراف. حيث يتاثر العصب المغذي لهذا الطرف (باللغة الدارجة المريض يشتكي ان الالم في ظهري و نازل مسقط في رجلي؛مثلا).

من الممكن أن يحدد المريض جزء معين في أحد الأطراف هو الذي يحدث به الأعراض.

فتجده يشكو مثلا من آلام الظهر المصحوبة بالتنميل و الحرقان في الساق من الامام او الفخذ من الخلف أو شعوره بمسمار في الكعب.

يتوقف هذا على مستوى حدوث الانزلاق في الفقرات.

غالبا ما يحدث الانزلاق نتيجة لضعف العضلات الجارفقرية أو لوجود عيوب في تكوين الفقرات.

كما يحدث أيضا نتيجة لبعض العادات الخاطئة أثناء حمل الأشياء خاصة الثقيلة منها.

وهناك أيضا الجلوس فترات طويلة كسائقي الشاحنات.

يتسبب أيضا التهاب الغضروف في أعراض مشابهة تماما للانزلاق.

٥) من الأسباب الأخرى لآلام الظهر:

انحرافات العمود الفقري مثل حداب العمود الفقري أو أن ينحرف العمود الفقري يمينا أو يسارا.<

انحراف العمود الفقري لليمين

انحراف العمود الفقري لليمين

يحدث الانحراف الجانبي نتيجة عيوب خلقية في تكوين الفقرات.

و لا يمكن تصحيح هذا النوع من الانحرافات بالطرق التحفظية.

يلاحظ لدى المريض بروز الضلوع على أحد الجانبين و كذلك بروز عظام الحوض على هذا الجانب.

في تلك الحالات قد يلاحظ تجمعات من الشعر و صبغة للجلد في هذه المناطق.

كما يجد أيضا عدم التساوي الظاهري بين الساقين.

و الأشهر أن يحدث الانحراف الجانبي للعمود الفقري بدون سبب واضح.

ويعتبر السن الأكثر شيوعا لحدوث مثل هذه الانحرافات هو سن المراهقة.

و غالبا ما يصيب الفقرات الصدرية أكثر من أي مجموعة أخرى من الفقرات.

و الاشهر ان يكون الانحراف يمينا في الفقرات الصدرية و يسارا في القطنية.

قد يحدث الانحراف الجانبي نتيجة الاصابة ببعض الامراض مثل شلل الأطفال و ضمور المخ.

بينما تجد في حداب العمود الفقري أن الفقرات الصدرية يزداد فيها الانحناء الخلفي الطبيعي البسيط و ان حدث في الفقرات القطنية أو العنقية فانها تفقد الانحناء الامامي الطبيعي بها.

الاشهر و الاصعب هو النوع الناتج عن عيوب نمو الفقرات لدى صغار السن.

من الممكن ايضا أن يحدث في سن المراهقة بشكل ملحوظ من حيث بروز الظهر للخلف و استدارة الكتفين.

و يحدث في هذا السن نتيجة لالتهاب يحدث بمركز النمو العظمي للفقرة.

بينما يحدث في كبار السن كنتيجة لهشاشة العظام.

٦) يحدث أحيانا أن يتحرك جسم الفقرة للأمام تاركا باقي الفقرة مسببا لألم الظهر و بعض الأعراض العصبية الأخرى نتيجة الضغط على العصب.

يحدث هذا أحيانا نتيجة لحدوث كسر في الجزء الرابط بين جسم الفقرة و بقية نتوءاتها.

سواء كان نتيجة اصابة مباشرة لهذا الجزء أو أن أصابه الضعف نتيجة الهشاشة و كبر السن.

تتأثر به الفقرات القطنية أكثر من غيرها.

٧) ضيق القناة العصبية:

يحدث نتيجة لحدوث تضخم باربطة العمود الفقري أو تكون تكلسات داخل القناة العصبية.

حالات الانزلاق المزمن و خشونة الفقرات تؤدي لضيق القناة العصبية.

بعض أمراض العظام الأخرى مثل متلازمة باجت التي تؤدي الى تضخم في حجم العظام تؤدي أيضا لضيق القناة العصبية.

قد يحدث في الفقرات العنقية. و تجد المريض يحاول دائما وضع العنق على استقامتها بقدر الامكان.

في حالة الفقرات العنقية قد تصل لحد التأثير عل الأطراف السفلية.

٨) من الاسباب الاقل شيوعا:

حدوث عدوي بكتيرية بالفقرات و يعتبر هنا المثال الأكثر شيوعا هو الدرن الذي قد يصل للفقرات و يسبب تآكلها بشكل ملحوظ.

حتى انه تختفي معالم الفقرة و تصبح مثل الاشباح عند تصويرها  بالاشعة.

قد تؤثر على المريض لدرجة تصل الى الشلل.

٩) الأورام من أسباب حدوث آلام الظهر. لكن لا تقارن نسبة حدوثها مع الأسباب السابقة.

غالبا ما تظهر الأورام في الفقرات بشكل ثانوي. أي أنه يكون هناك نوع آخر أولي من الأورام داخل الجسم و ينتقل ليصل للعمود الفقري.

عادة ما يحدث ذلك مع كبار السن حتى أنه من الجائز اكتشاف الورم الثانوي بالفقرات قبل معرفة الورم الأولي بالجسم.

١٠) التهاب الفقار اللاصق (الروماتويدي أو المقسط):

يحدث كنوع من أمراض المناعة حيث تتكون أجسام مضادة تعمل على حدوث التهاب المفصل العجزي الحرقفي و ما بين الفقرات.

تتكون أنسجة ليفية نتيجة هذا الالتهاب و ينتهي بها الأمر لتتعظم.

يحاول المريض ابقاء الركبة و الحوض في وضع الثني.

يزداد الألم نهارا عند الاستيقاظ أو البقاء لفترة طويلة بدون أي نشاط.

تقل حركة العمود الفقري بشكل ملحوظ نتيجة هذه الالتصاقات.

التهاب الفقار اللاصق

صورة بأشعة x لالتهاب الفقار اللاصق

التشخيص:

يحتاج الطبيب لفحص مريضه بدقة بالغة قبل الخوض في اي فحوصات معملية أخرى.

غالبا مايتم تشخيص الألم الاجهادي و التمزقات من خلال فحص الطبيب فقط دون اللجوء لاي فحوصات أخرى.

تساعد الأشعة العادية بشكل كبير في التشخيص.

خاصة في حالات الخشونة و الهشاشة و كذلك أيضا في حالات انحرافات العمود الفقري و العدوى البكتيرية و الأورام.

كما تفيد أيضا في تشخيص كسور الفقرات و تحديد مدى خطورتها.

لا غنى عن الرنين المغناطيسي في تشخيص الانزلاق بجميع صوره و من الممكن اضافة الصبغة للمساعدة في تشخيص بعض الحالات.

فمن المهم مثلا استخدام الصبغة في حالة الشكوى المتكررة بعد عمل الجراحة.

الفحوصات المعملية أيضا مهمة في بعض الحالات مثل تشخيص نوع العدوي البكتيرية و الأورام و الامراض الاخرى التي تصيب العظام بشكل عام مثل الروماتويد.

طرق العلاج:

من المهم جدا الحفاظ على الوزن و التخلص من الوزن الزائد.

التخلص من العادات السيئة خاصة الجلوس فترات طويلة و حمل الأشياء الثقيلة.

إذا اضطرتك الظروف لحمل شيء ثقيل فينصح بالنزول على الركبتين أولا ثم رفع الحمل.

يجنب تجنب الانحناء للامام اثناء حمل الاشياء ثقيلة الوزن.

ينصح بالنوم على مسطح مستوي و ليس مسطح صلب كما يقول البعض.

يحتاج المريض لتناول المسكنات و مضادات الالتهاب عند الشعور بالم الظهر.

كما يستخدم باسط العضلات للتقليل من تقلص العضلات الذي يحدث نتيجة للألم.

يتم عمل كمادات الثلج لمدة يومين متبوعة بكمادات ماء دافيء ابتداء من اليوم الثالث لتقليل التقلص.

غالبا ما يستجيب المريض لما سبق في حالات الالم الاجهادي و الاصابات البسيطة.

في حالات الانزلاق الغضروفي اذا ما قرر طبيبك العلاج بالطريقة التحفظية فانه سيلجأ لبعض العلاجات إضافة لما سبق:

لتقليل الاعراض العصبية من الممكن استخدام مستحضرات البريجابلين و الجابابنتين.

يستخدم أيضا فيتامين ب المركب لتقوية الاعصاب.

لا خوف نهائيا من استخدام مستحضر الكورتيزون في العلاج مالم يكن هناك موانع للاستعمال.

من الممكن استخدام الادوية المضادة للتورم في حالة حدوث ارتشاح بجذور الاعصاب.

يساعد العلاج الطبيعي و التمارين الرياضية بشكل صحيح على تقليل الاعراض.

أما عن الجراحة:

في حالة فشل ما سبق قد يحتاج المريض لاجراء عملية جراحية لتخفيف الضغط على الاعصاب إذ أنه الهدف الرئيسي من الجراحة.

في بعض الاحيان يكون التدخل الجراحي أمر ضروري و ملزم.

يكون ذلك في حالات التأثر الشديد للاعصاب فقد تصل حالات الانزلاق بالفقرات القطنية لعدم التحكم بالبول و البراز أو سقوط مشط القدم.

و كذلك في حالة حدوث ضمور بالعضلات.

من دواعي الجراحة أيضا عدم قدرة المريض للتعايش مع هذا النوع من الألم.

و اذا ما قرر طبيبك التدخل الجراحي فانه يكون الهدف الرئيسي من الجراحة هو ازالة الضغط على الاعصاب المتضررة و يكون ذلك باكثر من صورة:

١) ازالة جزء معين من عظام الفقرة لتقليل هذا الضغط.

٢) استئصال الغضروف. قد يكون جراحيا أو باستخدام تقنية المناظير.

٣) قد يحتاج الطبيب لاجراء عملية تثبيت الفقرات في حالة ان يكون هناك عدة مستويات متاثرة و لا يمكن استئصال كل هذه الغضاريف حفاظا على ثبات الفقرات.

٤) كما يضطر أيضا لاجراء تثبيت الفقرات في حالات الكسور أو تحرك جسم الفقرة و في بعض حالات الأورام.

من المهم أيضا التعامل مع السبب بشكل مباشر كما يحدث مع حالات اصابة العمود الفقري بالدرن و الاورام.

في حالة الهشاشة على سبيل المثال بجب معالجتها و ليس فقط معالجة الالم.

قد يحتاج مريض انحرافات العمود الفقري لاجراء جراحة لتصليح هذا التشوه في الحالات الشديدة او يحتاج فقط للعلاج الطبيعي مع احزمة ساندة للفقرات في الحالات البسيطة.

تكون الجراحة في حالات انحراف العمود الفقري قائمة على اعادة الفقرات لوضعها الطبيعي أو تثبيتها لتقليل الضغط على العصب و منع زيادة الانحراف.

تثبيت الفقرات

صورة بأشعة X لتثبيت الفقرات

أسباب أخرى لآلام الظهر و لكن ليس منشأها من الظهر:

١) العدوى البكتيرية للجهاز البولي.

٢) تمدد شريان الأورطى.

٣)التهابات المعدة و قرحة المعدة و الاثنى عشر.

٤) قد يكون السبب نفسي في المقام الأول.

٥) التهابات و امراض مفصل الحوض و الركبة قد تؤدي لحدوث آلام الظهر.

٦) وهن العضلات.

و بهذا اكون قد وصلت للنهاية و ارجو من الله سبحانه و تعالى أن أكون قد وفقت في ايصال المعلومة بشكل مبسط للجميع.

حاولت بقدر الامكان الابتعاد عن المصطلحات الطبية الضخمة للتسهيل على القاريء و اعذروني ان كنت قد انحرفت للعامية في بعض الأحيان.

و أتمنى للجميع دوام الصحة و العافية.

Mohamed Nabih مقالات الكاتب

طبيب بشري- بكالريوس الطب و الجراحة (جامعة المنصورة)-ماجستير جراحة العظام (جامعة قناة السويس)

اكتب تعليق