قصة سيدنا نوح عليه السلام والطوفان أكثر القصص المشهورة..أين إستقرت سفينة نوح وهل أغرق الطوفان كل الأرض؟
perm_identity د / محمود ياسين

query_builder منذ 9 شهور

قصة سيدنا نوح عليه السلام و الطوفان من أكثر القصص المشهورة فهل أغرق الطوفان الأرض كلها ؟ وأين استقرت سفينة نوح؟




كونى مسلم لابد من الإيمان أنه حدث وهو الطوفان حيث يحكى القرآن أن سيدنا نوح عليه السلام قد دعا أهله إلى عبادة الله وحدة والبعد عن المحرمات والخطايا لكنهم كذبوا وكفروا بما جاء به سيدنا نوح عليه السلام  فدعا عليهم فأنزل الله عقابه عليهم فجاء الطوفان وأغرقهم جميعا وتمت نجاة المؤمنين فى سفينة نوح.

لكن هل الطوفان كان عالميا أم كان محدودا، وأين كان الطوفان، وهل أغرق كل من فى الأرض أم  لا؟

فالمعروف عند غالبية الناس أنه أغرق الأرض كلها ولم يتبقى إلا ذرية سيدنا نوح ولذلك اعتبروا سيدنا نوح عليه السلام هو الأب الثاني للبشرية .




قصة سيدنا نوح عليه السلام والطوفان فى القرآن الكريم

نبى الله نوح الطوفان

القرآن الكريم

نبدأ باستعراض القصة من خلال القرآن الكريم:

(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (25) أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ (26) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ (27) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآَتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ).

توضح الآية أن الله أرسل سيدنا نوح عليه السلام الى قومه للعبادة الله لا شريك له، وخوفه عليهم من عاقبة التكذيب، ونرى رد قومه عليه بالتكذيب والسخرية.

(وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (37) وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ.

توضح الآية الأمر الإلهي ببناء الفلك استعدادا للحدث العظيم، وهو الطوفان ووسيلة النجاة من هذا الحدث وهو الفلك(سفينةنوح).

(حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آَمَنَ وَمَا آَمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيل) توضح الآية علامة بداية الحدث هو التنور.

(فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12).

توضح الآية كيفية حدوث الطوفان.

وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ .

توضح الآية كيفية انتهاء حدوث الطوفان.


الطوفان هل كان عالميا أم لا؟

نبى الله نوح عليه السلام و الطوفان وسفينة نوحبعد استعراض تلك الآيات نرى أن  القرآن لم يوضح صراحة المساحة التي شملها الطوفان وإنما تكلم عن عظم الحدث، ولكن من بنوا تلك الرؤية أن الطوفان كان عالميا.

فالسؤال الذى يجب طرحه أولا هل أساسا دعوة نوح عليه السلام كانت عالمية ليكون الإغراق لكل من في الأرض.

فالله سبحانه تعالى لا يعذب إلا بعد وصول الرسالة والمنذرين من الرسل والأنبياء تم يأتي العذاب إذا كذبوا الأنبياء كما في قوله تعالى (وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ).

دعونا نستعرض بعض الآيات التي تتكلم على دعوة سيدنا نوح عليه السلام..سفينة نوح

لقد تكررت الآية القرآنية الكريمة (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ) أربع مرات ﻓﻲ هود، الأعراف، المؤمنون والعنكبوت  وهى توضح أنه أرسل إلى قومه وليس إلى العالم كله.

حديث الرسول صلى الله عليه وسلم قوله كان يبعث كل نبي إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة فهذا يوضح أنها لم تكن رسالة عالمية إلا الرسالة الخاتمة وهى الإسلام.

أمر الله تعالى سيدنا نوح عليه السلام بخطاب قومه وليس الناس  على عكس سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

خطاب سيدنا نوح عليه السلام ( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآَتَانِي رَحْمَةً مِنْ عنده فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ) .

خطاب محمد صلى الله عليه وسلم (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ).

لو كانت الرسالة العالمية لكان صرح بها القرآن ولو مرة واحدة مثل تصريحه بعالمية رسالة القرآن مثل قوله تعالى( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)  وقوله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).

ما أعتمد عليه المفسرون

ما أعتمد عليه المفسرون من كونها عالمية باعتباره من أولى العزم من الرسل مردود لكون أولى العزم من الرسل فضيلة لهؤلاء الرسل.

وليست لعالمية الرسالة فلم تكن رسالة سيدنا موسى ولا سيدنا عيسى عليهما السلام عالمية ولكن خاصة لبنى اسرائيل.

هناك من أعتمد على عالمية الرسالة قوله تعالى( وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا ). استخدام كلمة الأرض تعنى كل الأرض.

ولكن إذا تتبعنا الكلمة في القرآن فإنها لا تعنى بالضرورة كل الأرض مثل قوله تعالى (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).

ولكنها تأتى صريحة مثل قوله تعالى(قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا) فالآية توضح أن المقصود كل الأرض بوضوح.

استدل بعض المفسرين على قوله تعالى (قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ) قوله (كل) تدل على شمولية كل المخلوقات مما يعنى شمولية الأرض كلها.

لكن هذا ضد المنطق فليس من المعقول أن يستطيع سيدنا نوح حمل كل الحيوانات من جميع الفصائل فى سفينة نوح ولكن المقصود الحيوانات المستأنسة والموجودة في اطار منطقته وهذا ما أعتقد به.

ومن السابق يتبين أن رسالة سيدنا نوح عليه السلام كانت خاصة لقومه ولم تكن عالمية.

وعلى هذا الأساس كونها ليست عالمية تجعل الطوفان ليس عالمي ولكنه إختص المنطقة الخاص بقوم نوح.

ولكن أين كانت تلك المنطقة؟ وكيف تم حدوث الطوفان؟ وأين إستقرت سفينة نوح..؟  أسئلة تحتاج إلى إجابات تعالوا نحاول أن نستعرضها.


أين استقرت سفينة نوح عليه السلام؟

نبى الله نوح عليه السلام و الطوفان وسفينة نوح

سفينة نوح

لا يوجد مصدر يشير إشارة واضحة إلى مكان هذ الحدث العظيم ولكن يشير إلى مكان إستواء السفينة وهى على الجودى.

كما في قوله تعالى (وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ).

الأرجح أن قوم سيدنا نوح عليه السلام كانوا يقطنون غرب الجزيرة العربية كونهم خلفائهم من عاد وثمود كانوا يقطنون تلك المنطقة .

أما عن  الجودي فقد ذكر له أسماء ومعانى كثيرة منها الجبل الساحلى لأن كلمة “جدة ” ﻓﻲ اللغة تعني ساحل البحر.

وقد ذكر كلمة جدد في القرآن أنها وصف لبعض الجبال المتميزة في قوله تعالى (وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ) ويقال أن  مثال لها تلك  الجبال الممتدة على ساحل البحر الأحمر.

وعلى ذلك الجودي قد يكون هو أحد الجبال الساحلية على البحر الأحمر والتي رست عليها سفينة نوح .

وعلى ذلك فالطوفان حدث في الجزيرة العربية و استقرت سفينة نوح بعد غرق الجزيرة على أحد الجبال على ساحل البحر الأحمر.


كيف حدث الطوفان ونجاة سفينة نوح..؟

لكن كيف حدث الطوفان يذكر القران فى قوله تعالى (فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ).

فيرى البعض أن الطوفان حدث بسبب سيول عظمية من كثرة الأمطار التى أغرقت المنطقة بأكملها ولو كانت تلك الأطروحة صحيحة لكانت المنطقة خصبة بعد حدوث الأمطار الغزيرة.

ولكن على على العكس كانت الأرض قاحلة صحراء ولذلك لا أعتقد انه كان فيضان من كثرة السيول أنه حدث فريد من نوعه أعتقد أن سببه لابد أن يكون خارج المألوف .

الحدث من البداية وهو فور التنور كما جاء في القرآن ولكن ما هو التنور ؟

وهى تعنى الجبل المتفجر ويرجح أنه أحد الجبال الموجودة على ساحل البحر الاحمر.

وقد استخدم القرآن لفظ فار ليؤكد انه يقذف ماء وليس نيرانا أي أن بداية الطوفان هو إنفجار هائل من أحد الجبال يتبعه خروج هائل من المياه من فوهة هذا الجبل.


مجمل المشهد

نبى الله نوح عليه السلام والطوفان وسفينة نوح

الطوفان

إذا استكملنا الصورة وعندما يتكرر الحدث من كل جبل من  الجبال مما يؤدى إلى إندفاع المياه من فوهات الجبال وكأنها امطار من السماء.

ونفس الوقت تشقق الأرض وخروج الماء الجوفي من باطنها فيلتقى الماء من أعلى وأسفل ويسبب الإغراق المفاجئ لكل المنطقة .

ومما يساعد على هذا الاحتمال قوله تعالى( وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ). فنسب الماء للأرض لكونها من باطنها ولم يقل إبلعى ماء.

بذلك تكتمل الصورة أن المياه التي أغرقت منطقة الحدث مياه جوفيه. إندفعت من فوهات الجبال البركانية وفجرت الأرض فالتقى الماء المنهمر من السماء مع الماء المتفجر من الأرض ليغرق قوم نوح إلا من رحم من أهله ومن آمن معه في الفلك(سفينة نوح).

يتبين من هذا المقال أطروحة وما هي إلا إجتهاد حول أن طوفان سيدنا نوح عليه السلام لم يكن عالميا ولم يغرق كل الأرض .

ولكنه كان خاص بقوم نوح في المنطقة التي  كانوا يعيشون فيها الأرجح أنها غرب الجزيرة العربية وأنه أغرقهم عن طريق مياه من باطن الأرض بالاندفاع واستوت الفلك على أحد جبال البحر الأحمر.


د / محمود ياسين مقالات الكاتب

أخصائى قلب وعناية مركزة محب للكتابة

اكتب تعليق