وادى الحيتان .. رحلة عبر الزمن على بعد 150 كيلو متر من القاهرة
perm_identity د. محمد المُر

query_builder منذ 7 شهور

وادى الحيتان .. رحلة عبر الزمن على بعد 150 كيلو متر من القاهرة

هل تخيلت يوما قدرة الانسان على السفر عبر الزمن ؟ بالتأكيد داعب هذا الحلم مخيلة الكثيرين بل و حاول العلماء ابتكار تلك الآلة التى تسمح لهم بخوض غمار الماضى و المستقبل، و تحدثت العديد من الأفلام السينمائية عن تلك الفكرة، و بالرغم من عدم نجاح أى أحد  فى تجاوز البعد الزمنى حتى الأن إلا أننا نمنحك  فرصة السفر عبر الماضى بل و الماضى السحيق قبل ما يقرب من 40 مليون سنة فلتصحبنا فى هذه الرحلة المشوقة.



تاريخ  قديم جدا رفض الزمن إلا أن يترك آثاره

وادى الحيتان .. منطقة تراث عالمى

وادى الحيتان .. منطقة تراث عالمى

قبل أكثر من أربعين مليون سنة كانت ثديات عملاقة تجوب الأرض و المحيطات،  و بفضل علم الحفريات  تمكنا من اكتشاف هياكل و بعض من بقايا هذه الكائنات، و تدخل أماكن تواجد تلك الحفريات ضمن المحميات الطبيعية منعا لإفسادها و إهدار فرصة التعرف على ماضى هذا الكوكب.

و من أشهر بل تعتبر أهم محمية طبيعية للتراث العالمى  على الاطلاق محمية وادى الحيتان بمحافظة الفيوم بمصر، و ذلك تبعا لمنظمة اليونسكو العالمية التى اعتبرت وادى الحيتان من عام 2005 محمية تراث عالمى ثقافى و طبيعى تابعة لها.

و هو ما جعل الوادى مقصد للسياحة الثقافية بالإضافة إلى زيارات العلماء و الباحثين المستمرة.

التجهيز لاستقبال الزائرين

عقب الإعلان عن منطقة وادى الحيتان  محمية تراث عالمى. تم تمهيد الطريق و المدقات بطول اكثر من 35 كم  كما تم تحديد وترسيم طرقات داخلية، و ترسيم الطرقات المؤدية للوادى و تأمينها، و إمدادها باللوحات الإرشادية لتسهيل الوصول اليها.

و تم توفير الكافتيريات و دورات المياه و أماكن لعرض منتجات تعبر عن الوادى يمكن للزائرين شرائها و ذلك باستخدام الخامات الطبيعية للمكان مثل الطمى و الفخار، كما تم استخدام حبال من تيل النخيل  لصنع لوحات ارشادية داخل الوادى و بين المعروضات، كما تم إنشاء متحف مفتوح للعرض بصورة متميزة تتيح للزائرين مشاهدة المعروضات دون المساس بها حرصا على سلامتها.

اكتشاف المكان  و موقعه

يقع وادى الحيتان بمحافظة الفيوم بمصر على بعد 150 كيلو متر من العاصمة القاهرة، و يقع الوادى ضمن نطاق محمية وادى الريان التى تبلغ مساحتها 1759 كيلو متر مربع بصحراء مصر الغربية.

وادى الحيتان .. هيكل حوت

وادى الحيتان .. هيكل حوت

تم اكتشاف الحفريات بوادى الحيتان عام 1903 م  عن طريق المسح الجيولوجى للمنطقة لبعثة العالم “بيد تيل”، و كانت الحفريات لنوعين من الحيتان عاشا قبل 40 مليون سنة، و اعتبرا نوعين جديدين للحيتان تم اكتشافهما و تم تسميتهما “باسيلوسورس ايزيس” و هو حوت ضخم يصل طوله ل 18 متر و الآخر “دوريودن اثروكس” و هو حوت أقل حجما، و لكن الغريب كان احتواء تلك الحفريات على أرجل و أقدام صغيرة، وهو ما يؤكد نظرية التطور و التكيف.

و توالت تباعا على مر السنين اكتشاف الحفريات لأنواع أخرى من الحيتان مثل حوت “اتشيرنوس سيمونس” الذى يبلغ طوله 5 أمتار و حوت “ماسوا سيتسى مركجريف” الذى يبلغ طوله 10أمتار. كما تم اكتشاف حفريات لعديد من الثدييات البحرية و أكثر ما يميز تلك المنطقة أنه تم اكتشاف أكثر من 10هياكل كاملة للحيتان التى كانت تعيش فى تلك المنطقة من قديم الأزل.

أهمية مزدوجة للماضى و الحاضر

يحمل وادى الحيتان أهمية ضخمة جدا، و ذلك لاحتوائه على عدد كبيرمن الحفريات ذات الجودة العالية، و التى تجاوز عددها ال

400 حفرية للهياكل العظمية للحيتان من حقبة زمنية قديمة جدا مضى عليها أكثر من 40 مليون سنة، بالإضافة لعديد الحفريات للكائنات البحرية وأسماك القرش و عروس البحر و فيلة البحر.

وادى الحيتان .. حفرية سلحفاة

وادى الحيتان .. حفرية سلحفاة

فأعتبره العلماء موقع فريد لدراسة حياة الكائنات القديمة و أسلوب حياتها و تطورها عبر الزمان، كما يوجد بالوادى حفرية لشجرة تدعى شجرة “تيرودوليتس”  يقول العلماء أن تلك الشجرة غرقت و جرفتها الأمواج الى الشاطىء قبل 42 مليون سنة.

لا تقتصر أهمية وادى الحيتان على وجود الحفريات فقط بل تمتد لتواجد كائنات نادرة حية تعيش فى بيئته الصحراوية.  مثل الغزال المصرى، و ثعلب الفنك و الغزال الأبيض و الذئاب و ثعلب الرمال و بعض الطيور المهاجرة مثل الصقور كالشاهين و الصقر الحر و صقر الغزال و العقاب النسارى بالإضافة  لتواجد طيور البط و السمان و العنيز كما يحتوى الوادى على نباتات صحراوية نادرة مثل الرطريط الأبيض و العاقول و السمار و الغاب.

الطبيعة الساحرة  تجذبنا دوما، و الفضول الى المعرفة يقودنا الى أماكن جديدة باستمرار، و يجب أن نذكر أن وادى الحيتان ليس محمية التراث العالمى الوحيدة بمصر بل هناك العديد من محميات التراث العالمى الأخرى مثل محمية رأس محمد و محمية سانت كاترين و محمية جزر تيران و صنافير و سوف نزور هذه المحميات بالتأكيد فى مرات قادمة إن شاء الله.

د. محمد المُر مقالات الكاتب

طبيب أطفال، و كاتب بالفطرة يحب الاستمتاع بالحياة و مشاركة الآخرين اهتماماتهم، و يعشق الرياضة و السفر.

اكتب تعليق